تركتني بين ثقب أسود ونجم منفجر - نيكيتا جيل | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة إنجليزية هندية ولدت في الهند وهاجرت إلى إنجلترا في عشريناتها، وهناك حققت شهرة شعرية واسعة (1994-)


2151 | 0 |




يوم أن رحلت، بدأت في القراءة عن النظريات الفضائية. عن أسباب دوران الأرض حول الشمس، عن النظام الشمسي الذي يتداعى ذاتيًا ببطء، عن الثقوب السوداء والانفجارات النجمية. لكن في الواقع، أكثر قراءاتي كانت عن نشأة الكون. كيف تشكل في عمل فني خالد منك، مني، منا. هذا ليس حديثًا روحانيًا، افهمني. ليس حديثًا عن "لم يكن بين النجوم" أو"وددت لو أحببتك مثلما تحب الأرض الشمس" لقد كتبت لك أشعارًا بالفعل وصورتك وأنت تغادر البيت الذي كان يومًا لنا، تساعدني على فهم أنه لا رومانسية في الطريقة التي تنهار بها النجوم، بل إنه أمر قبيح للغاية مشاهدة شيءٍ جميلٍ ينهار من تلقاء نفسه.

يوم أن رحلت، عرفت أن بعض الثقوب السوداء تدور بسرعة تسعمائة ميل في الساعة بحثًا عن أشياءً لتبتلعها– كواكب بأكملها، مثل كوكبنا، أنظمة شمسية كاملة اختفت بالفعل في أجوافها المفتوحة كأفواه. في الليلة الأولى التي اضطررت فيها للنوم من دونك تخيلتك على هيئة ثقب أسود ، حاولت أن أصل إليك. إلا أنه ابتلعني في مقبرة النجوم وتركني هناك وحيدة. تطلب مني الأمر ثلاثة أيام لأعثر على طريق العودة، لأغادر فراشنا، لأرد على مكالمات أمي، محاولة تبرير اختفائي طوال هذه المدة. خسرتها، مثلما قد أخسر أي شخص بين التفسيرات الجوفاء للثقوب السوداء والنجوم المتشظية.

يوم أن رحلت، نسيت كيف تكون الكتابة. نسيت شعور أصابعي وهي ملتفة حول قلم لتسكب المشاعر بحبر أسود في هاوية العدم البيضاء- أن تملؤها ببعض الكلمات فلا تبدو شديدة الخواء.. لا تبدو شديدة الوحدة. أتذكرُ خوفي من المساحات الشاسعة الخالية المفتوحة، المظلمة والمضيئة على حد سواء؟ قلت لي إن العدم الأبيض هو ما نشعر به في مركز النجم عند انشطاره نصفين. آسفة جدًا لأنني لم أصدقك حينها. أنا هناك الآن، وأعرف أنك لم تكن تكذب.

يوم أن رحلت، أدركت أنك كنت من الكواكب الحرة. لم تدر حول شخص أو شيء. لم تخضع لنظام شمسي، وجدت طريقك نحوي، إلى مداري، لتبقى معي لبعض الوقت فقط. عجزت عن أن أبقيك أطول، لم يكن مقدرًا أن تكون جزءًا مني. حبنا كان مثل الشمس، يحتل 99% من النظام، لكنه غير كاف للبقاء. بعض الأشياء أكثر جمالًا لأنها لا تنتمي لأحد أو لشيء. هكذا أحب أن أتذكرك، شيء أكثر جموحًا من أن أبقيه، عوضًا عن شيء دفعت به الشمس بعيدًا.

يوم أن رحلت، قرأت أن الأرض، في وقت ما، ربما كان لها قمر ثان. وأن القمر الذي نراه اليوم هو نتاج اصطدام بينهما. ساعدني هذا على إدراك أن –أحيانًا- في الدمار جمالًا.. ساعدني على إدراك أن، في بعض الأحيان، أكثر الأشياء جمالًا تحدث مصادفة.

سأبقي حبنا هنا، في واحة ساكنة بين انفجار نجمي وثقب أسود، مكان آمن ضال بينهما.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ضي رحمي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (2)   
You Left Me Between A Black Hole And A Supernova


The day you left, I began to read space theories. I read about why the earth goes around the sun, about the solar system slowly collapsing into itself, about black holes and supernovas. But the truth is, the more I read about the universe, the more they began to blend together into a pastiche of you, of me, of us. This isn’t about spirituality, understand. This isn’t about how ‘it wasn’t in the stars’ and ‘I wish I had loved you like the earth loves the sun’. I have already written those poems for you and the image of you walking away from a home that was once ours, helped me understand that there is no romance in the way a star collapses. It is ugly to watch a thing of beauty turn on itself.

The day you left, I learnt that some black holes roam at a nine hundred miles an hour searching for things to absorb into their abyss – entire planets like ours, entire solar systems have disappeared into their shark like mouths. And I found you shaped like a black hole the first night I had to sleep without you and tried to reach for you. It sucked me in, into its graveyard of stars leaving me there for no one to find. It took me three days to find my way back, to leave our bed, to call my mother back and try to explain where I have been. I lost her, as I would lose anyone between empty explanations of black holes and supernovas.

The day you left, I forgot how to write. I forgot the way it feels to feel my fingers wrap around a pen and pour emotions in black ink into a white abyss of nothingness – filling it with words so that it doesn’t seem so empty…so terrifyingly alone. Do you remember my fear of wide open blank spaces, both dark and light? You told me that blank white nothingness is what it feels like to be at the centre of a star just as it is falling apart. I’m so sorry I didn’t believe you. I am there now, and I know you weren’t lying.

The day you left, I realised you were a rouge planet. That you didn’t orbit around anyone or anything. That you had no solar system and you found your way into mine, into my orbit, to stay with me just for a little while. I couldn’t keep you. You weren’t meant to be a part of me. Our love was like the sun, ninety-nine percent of this solar system, but not nearly enough to keep you. Some things are more beautiful because they don’t belong to anyone or anything. That is how I would like to remember you. As something too wild for me to keep, rather than a thing that threw the sun away.

The day you left, I read that the earth once upon a time may have had a second moon. That the moon we see today was created by the collision between the two. It helps me realise that sometimes, there is beauty in destruction. It helps me realise that sometimes the most beautiful things are built from accidents or collisions. And that is where I will leave our love. On an oasis between supernova and a black hole, a safe place lost between the two.



نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)




حقيقة النضج
( 3.5k | 5 | 0 | 1)
تشكيلة خطرة
( 3.3k | 0 | 0 | 1)
اكشف روحك
( 3k | 5 | 0 | 1)
أمر مخيف حقًا
( 2.8k | 5 | 0 | 1)
الحزن الذي تكتمه
( 2.6k | 0 | 0 | 1)
وتقول إنني مجنونة
( 2.6k | 4 | 0 | 1)
الفتاة التي خافت أن تكون
( 2.3k | 4 | 0 | 1)
ألغاز بشرية
( 2.3k | 2 | 0 | 1)
حين توقفت عن الاشتياق لك
( 2.1k | 5 | 0 | 1)
أعترف أنني لا أجيد الحب
( 2.1k | 0 | 0 | 1)
الشعراء أناس خطيرون
( 2k | 4 | 0 | 1)
حزن
( 1.9k | 4 | 0 | 1)
يميل الناس لتحطيم الأشياء
( 1.9k | 5 | 0 | 1)
حقيقة الوحوش
( 1.9k | 0 | 0 | 3)
الحقيقة حول قلبك
( 1.6k | 0 | 0 | 3)
أخذوا وطنك وأسموك لاجئًا
( 1.6k | 0 | 0 | 2)
قصص قصيرة
( 1.6k | 0 | 0 | 1)
ما من دروس في كيفية التعامل مع الخسارة
( 1.5k | 3 | 0 | 1)
مخاوف
( 1.5k | 5 | 0 | 1)
لغز الديناميكا الحرارية
( 1.4k | 0 | 0 | 1)
ذئب وشعلة
( 1.3k | 0 | 0 | 1)
أربعة دروس في الحب
( 1.2k | 5 | 0 | 1)
قائمة بأشياء للتصالح معها
( 1.2k | 5 | 0 | 1)
لماذا تشرق الشمس وتغرب: إعادة سرد الأسطورة / حقائق عن الحزن
( 1.1k | 4 | 0 | 1)
أنا أيضاً
( 1k | 1 | 0 | 1)
مشاعر
( 1k | 1 | 0 | 1)
أغنيات الروح
( 999 | 0 | 0 | 1)
إنذار مبكر
( 953 | 5 | 0 | 1)
تحديث من التي هجرتها
( 936 | 0 | 0 | 1)
قلبك ليس مشفى
( 919 | 0 | 0 | 1)
للناس طرق مختلفة للنجاة
( 901 | 0 | 0 | 1)
يقول أنكِ مُتطرِّفة
( 899 | 0 | 0 | 1)
وعد
( 874 | 5 | 0 | 1)
[عندما تكون في علاقة مسيئة]
( 850 | 0 | 0 | 1)
المرأة التي كانت لك
( 838 | 0 | 0 | 1)
حقائق أليمة
( 775 | 5 | 0 | 1)
أتمنى أن تبارك بقلب
( 762 | 3 | 0 | 1)
في أحد الأيام
( 749 | 0 | 0 | 1)
عن الأذى
( 739 | 0 | 0 | 1)
حقيقة صغيرة مثيرة للاهتمام
( 728 | 0 | 0 | 1)
حب المعطوبين
( 705 | 0 | 0 | 1)
عن الحب
( 689 | 0 | 0 | 1)
مصادفة
( 681 | 0 | 0 | 1)
في هذه الغرفة
( 669 | 0 | 0 | 1)
أسميتنا الحُزن
( 660 | 0 | 0 | 1)
وحوش حقيقية
( 654 | 0 | 0 | 1)
جروحك
( 633 | 0 | 0 | 1)
مساءلة القصص الخيالية
( 628 | 0 | 0 | 1)
نعومة
( 625 | 0 | 0 | 1)
غرق
( 623 | 0 | 0 | 1)
[لدينا الحديدُ في عروقِنا]
( 623 | 0 | 0 | 1)
حطام
( 607 | 0 | 0 | 1)
كل من نعرفه
( 605 | 0 | 0 | 1)
بارود
( 599 | 0 | 0 | 1)
المرة القادمة
( 593 | 0 | 0 | 1)
غرفة الهلع
( 593 | 0 | 0 | 1)
وحشية
( 591 | 0 | 0 | 1)
كوني
( 587 | 0 | 0 | 1)
إن كان حقاً يحبك
( 574 | 0 | 0 | 1)
[ليس الموتى وأشباحهم ]
( 564 | 0 | 0 | 1)
ذنب
( 557 | 0 | 0 | 1)
[اليوم، سألني غريب لطيف]
( 513 | 0 | 0 | 1)
الوحوش
( 511 | 0 | 0 | 1)
[أول رجل أخبرني أنه يحبني]
( 511 | 0 | 0 | 1)
[أجل، بالطبع ازددت صلابة]
( 493 | 0 | 0 | 1)
عندما احترقت الأرض
( 466 | 0 | 0 | 1)
النيران التي في داخلك
( 465 | 0 | 0 | 1)
٩٣ في المئة غبارُ نجومٍ
( 422 | 0 | 0 | 1)
الخبيثة تقول
( 314 | 0 | 0 | 1)
الرقص
( 311 | 0 | 0 | 1)
نضج
( 281 | 0 | 0 | 1)
نيران
( 261 | 0 | 0 | 1)
حوار مع مرضي العقلي
( 227 | 5 | 0 | 1)
أمهات وبنات
( 215 | 0 | 0 | 1)
أخبري بناتك
( 191 | 0 | 0 | 1)
تذكر لطفا
( 181 | 0 | 0 | 1)
الغابة
( 175 | 0 | 0 | 1)
دروس كوزمولوجية
( 164 | 0 | 0 | 1)
أمي تحج إلى "فايشنو ديفي" قبل ميلادي
( 155 | 0 | 0 | 1)
أربع تعويذات تبقيها في فمك
( 151 | 0 | 0 | 1)