المزهرية المحطّمة - سولي برودوم | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر فرنسي كان أول من ينال جائزة نوبل في الأدب وذلك عام 1901 (1839-1907)


1755 | 0 |




المزهرية التي تموت فيها هذه "المليسة"*
كانت قد تشققت بنقرة مروحة يدٍ
لعل النقرة بالكاد لامستها:
فلم تَظهرْ أيُّ ضجّة لها.

لكن الكدمة السطحية
التي كانت تقضم الكريستال كل يومٍ،
بمشيةٍ خفيّة وواثقةٍ،
ببطء، قامت بجولة حولها.

فرَّ ماؤها المنعشُ قطرةً قطرةً،
نفد سلافُ الزهورِ،
لا أحد يشكّ في هذا بعد ذلك :
- لا تلمسوها، إنّها محطمة.

غالباً أيضاً ، فإن اليد التي نحبُّها،
تلامس القلب وتكدمهُ،
ثم يتصدعُ القلبُ من تلقاء نفسهِ
وتفنى زهرة حبّه.

سليماً حتى الآن في نظر العالم،
يشعرُ بجرحهِ الدقيق العميقِ
وهو يتصاعدُ باكياً بصوتٍ خفيض
- إنّهُ محطمٌ، لا تلمسوه.



* المليسة: نبات المليسا هو verveine يسمى أيضا: رعي الحمام، التورجان، عشبة النحل أو اللويزة (حسب البلد).







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حنين عمر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Le Vase Brisé


Le vase où meurt cette verveine
D’un coup d’éventail fut fêlé;
Le coup dut l’effleurer à peine,
Aucun bruit ne l’a révélé.

Mais la légère meurtrissure,
Mordant le cristal chaque jour,
D’une marche invisible et sûre
En a fait lentement le tour.

Son eau fraîche a fui goutte à goutte,
Le suc des fleurs s’est épuisé;
Personne encore ne s’en doute,
N’y touchez pas, il est brisé.

Souvent aussi la main qu’on aime
Effleurant le coeur, le meurtrit;
Puis le coeur se fend de lui-même,
La fleur de son amour périt;

Toujours intact aux yeux du monde,
Il sent croître et pleurer tout bas
Sa blessure fine et profonde:
Il est brisé, n’y touchez pas.




الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.