إلى الشُّعراءِ المُستقبلِيين - سولي برودوم | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر فرنسي كان أول من ينال جائزة نوبل في الأدب وذلك عام 1901 (1839-1907)


1349 | 5 | 3




أيُّها الشُّعراءُ الآتونَ الَّذين سَيعرِفونَ أشيَاءَ كثيرة،
وسيَقُولوُنها دُون شكٍّ بلغةٍ أجمل،
حَامِلينَ أبعدَ مِنَّا، مِشعلاً أَكبَر:
فوقَ النِّهاياتِ الأعْلَى، والقَضَايَا الأُولى.

حينما سَتُتَوِّجُ أبياتُكم أفكارًا عَظِيمةً،
سَنكونُ مُنذُ أمدٍ بعيدٍ في القَبر.
لا شَيء سَيَعِيشُ مِنَّا سِوى أثَرٍ باهتٍ وباردٍ
من مُؤلَّفاتِنا المَدفُونَةِ مع شِفَاهِنا المُغْلقة.

فَكِّرُوا في أنَّنَا كُنَّا نُغنِّي للزُّهورِ وللحُبِّ.
في عَصرٍ مَليءٍ بعتمةِ صوتِ الأسلِحةِ القَاتِل،
من أَجْلِ القُلوب القلقةِ الَّتي حوّلها هذا الصَّوتُ إلى صَمَّاء.

عِندَئذٍ، أَشْفِقُوا على أَغَانينَا الَّتي ارتَعشَتْ فِيهَا إِنْذَاراتٌ عديدة.
أنتُم الَّذين سَتُسْمعُونَ بِشكلٍ أفضَل، ستَصْنَعُون في أيامٍ سَعيدة،
فوقَ أَهدافٍ أسْمَى: قَصَائد دُون دُمُوع.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حنين عمر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.