ساعة الجيب - هيرتا مولر | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة وروائية ألمانية من أصل روماني، حاصلة على جائزة نوبل للآداب عام 2009 (1953-)


1534 | 0 |




حولَ المدينةِ حلقةٌ تُبنى
منطقةٌ من دورٍ سكنية
حيثُ الأرضُ كرجلِ عميقاً حُفرت
لقد شاهدتها هناك.
القرى بعد الحقولِ سحيقاً خلف المدى تمـتدُ
حيثُ الأرضُ التي منها قدمتُ
و فيها ترعرعتُ
كان جدي فلاحاً ثرياً
أرضهُ كانت إطاراً حولَ لوحتهِ
عظيماً ذي سطوةٍ اعتدل في منتصفها
تحت أنفهِ تأرجحَ شارباه
وعلى معطفهِ لمعت ساعةُ جيـبهِ الذهبية
عقارب الساعةِ دارت دورةً إثر دورة
تراباً كثيراً كان يحملُ في معطفهِ
في جيبهِ الباطنية، الذي تهدّلَ ثقيلاً حول فؤادهِ
التراب الذي لم يكن بمستطاعهِ حملهُ أمداً أطول
أودعهُ في مصارف المدينة
حينما ألقى نظرةً من إطارهِ إلى الخارجِ
ورأى كم كانَ كبيراً
أجلَسَ كذلك خدمهُ حولَ الطاولةِ
لم يتحدثوا، فقط رددّوا معهُ صلاةً ربانية
و التهموا الطعامَ بسرعة.
حينما شعر بالأمان خلف الطاولةِ
مُعتـقداً بأنَّ شيئاً لن يحدُث
سلبوا منهُ الأرضَ، قال، لا الحياة
ماتَ الخدمُ منذُ أمدٍ بعيدٍ
يا لقبورهم الصغيرة، أقولُ
هي مرجٌ وعشبٌ مما يليقُ بخدمٍ، يقولُ
يبتلعُ لسانهُ، لم يزل جدي يقفُ في لوحتهِ الجرداء
وشارباهُ لا يتأرجحان، لم يزل يعقدُ بعادته القديمة ازرارَ معطفهِ
إذ تدقُ ساعةُ الجيب.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ كاميران حرسان)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.