هذيان - جورج تراكل | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر نمساوي انتحر بجرعة زائدة من الكوكايين بعمر ال27، ويعتبر أحد أهم رموز الحركة التعبيرية النمساوية (1887-1914)


1482 | 0 |




الثلج أسود
يسيل من السقف
الأصابع حمراء.. تغرز في جبهتك
في الغرفة الفارغة
تتساقط حبيبات الثلج الأزرق
مرايا المحبين باردة
ينفجر الرأس إلى شظايا
الظلال على مرآة الثلج الأزرق
ابتسامة محايدة لعاهرة ميتة

...............................
...............................
...............................

غالباً ما أسمع وقع خطاك
في الشارع
في جنبات الحديقة السوداء
أزرق هو ظلّك

...............................
...............................
...............................

صامتًا
أجلس أمام كأس النبيذ
قطرة دم حمراء تسقط من جبهتك
في الكأس.
ساعة من حزن غامض
تهب من النجوم
ريح ثلجية في أوراق الأشجار
كأني آت من قمم بعيدة
من السرو الأخضر وأساطير مسقط الرأس
من أزمان منسية
كأني آت من أجل سؤال واحد:
من نحن؟





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ نائل بلعاوي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   

الثلج الأسود الذي يسيل من السقوف
إصبع حمراء تنغرز في جبهتك
في الغرفة العارية تنزل حبيبات الثلج زرقاء
هي مرايا المحبين الفاترة
ينفجر الرأس شظايا ثقيلة ويتأمل
الظلال في مرآة حبيبات الثلج الزرق ،
ابتسامة باردة لعاهرة ميتة

في عطور القرنفل تبكي ريح المساء
الليل الأزرق طلع عذبا على جباهنا
بصمت تتلامس أيدينا المتحللة
أيتها الخطيبة العذبة!
وجهنا صار شاحبا لآلي حمر
ذابت في عمق المستنقع الأخضر.
مجمدين نحدق في نجومنا.
أيها الألم ! مذنبة تسير في الحديقة
الظلال في عناقات متوحشة
وفي سورة عنيفة تسقط الشجرة
والديوان عليها .
ايقاعات عذبة عندما نعبر
في أمواج من بلور الليل الصامت
وملاك وردي يخرج من قبور العشاق
الى حنة
غالبا ما أسمع وقع
خطاك في الشارع ،
في الحديقة السمراء
أزرق ظلك
تحت الفسقي
كنت جالسا صامتا أمام كأس النبيذ
قطرة دم
كانت تسقط من صدغك .
في الكأس المفنية
ساعة من الحزن اللامحدود
تهب من النجوم
ريح ثلجية في الأوراق .
كل ميت ، والليل
يعانيهما الانسان الشاحب
فمك القرمزي
يسكن في ، جرحا.
كأنني آت من قمم
السرو الخضر وأساطير
مسقط الرأس
منذ أزمان منسية
من نحن ؟ الشكوى الزرقاء
لينبوع مزبد في الغابة،
حيث البنفسجات
تطيب سرية، في الربيع ،
قرية هادئة في الصيف
تقيم يوما في طفولة
جيشنا
محتضرا الآن على الهضبة
من السماء أحفادا بيضا
نحلم فضائع
دمنا المظلم
ظلالا في مدينة الحجارة .
مساء شتاء
عندما يتساقط الثلج على النافذة
ويقرع طويلا جرس المساء
لكثيرين الطاولة ممدودة
والمنزل وفير المؤونة .
الى واحد مضى في رحله
يصل الى الأبواب من دروب مظلمة
شجرة النعمة تزهر، ذهبا،
غذاها عصير الأرض الطازج .


(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ بول شاؤول)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ( 0)   





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.