التابع - شيموس هيني | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شيموس هيني
Seamus Heaney

شاعر إيرلندي حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1995 وعلى جائزة الإكليل الذهبي عام 2001 وجائزة ت س إليوت للشعر عام 2006 (1939-2013)


377 | 0 | 0




بمحراث يجره حصان حرث أبي الأرض،
كتفاه تكورتا مثل شراع مشدود
بين مقبضي المحراث وثلم الحقل.
والحصانان جاهدا مستجيبين للسانه الذي يطقطق.
بمهارته وخبرته كان يثبت الذراع الجانبية
ويثبت شفرة المحراث الفولاذية المدببة اللامعة.
كان المرج يمتد دون انقطاع على مرمى البصر.
وفي المساحة غير المحروثة من الحقل كان الفريق
الذي يتصبب عرقاً يروح ويجيء قاطعاً الأرض
بعزم وقوة. عينه كانت تضيق وتستدير،
وتحسب مساحة ثلم الحقل بدقة لافتة.
كنت أتعثر فوق آثار نعليه على أرض الحقل،
وأسقط أحياناً فوق أرض المرج المحروثة،
كان أحياناً يردفني خلفه
منحنياً إلى الأمام ومعتدلاً بقامته في مشيته المتهادية.
كنت أتحرق شوقاً لكي أكبر وأتمكن من حراثة الحقل،
أن أغلق عيناً واحدة وأشد ذراعي.
لكن كل ما فعلته هو أنني تبعته
متوارياً في ظله الكبير وهو يعبر المزرعة.
كنت شيئاً مزعجاً، يتعثر، ويقع،
يلغو ويثرثر في العادة. أما الآن
فإن أبي هو الذي يتعثر خلفي،
لكنه لن ينجح في اللحاق بي.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ فخري صالح)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Follower


My father worked with a horse-plough,
His shoulders globed like a full sail strung
Between the shafts and the furrow.
The horse strained at his clicking tongue. 

An expert. He would set the wing
And fit the bright steel-pointed sock.
The sod rolled over without breaking.
At the headrig, with a single pluck 

Of reins, the sweating team turned round
And back into the land. His eye
Narrowed and angled at the ground,
Mapping the furrow exactly. 

I stumbled in his hob-nailed wake,
Fell sometimes on the polished sod;
Sometimes he rode me on his back
Dipping and rising to his plod. 

I wanted to grow up and plough,
To close one eye, stiffen my arm.
All I ever did was follow
In his broad shadow round the farm. 

I was a nuisance, tripping, falling,
Yapping always. But today 
It is my father who keeps stumbling
Behind me, and will not go away.