من جمهورية الضمير - شيموس هيني | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شيموس هيني
Seamus Heaney

شاعر إيرلندي حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1995 وعلى جائزة الإكليل الذهبي عام 2001 وجائزة ت س إليوت للشعر عام 2006 (1939-2013)


689 | 0 | 0




1
عندما هبطت في جمهورية الضمير
كان الصمت يسود المكان بعد توقف المحركات
كنت قادراً على سماع صوت الكروان فوق مدرج الهبوط والطيران.
في دائرة الهجرة والجوازات كان الكاتب رجلاً عجوزاً
أخرج من جيب معطفه المصنوع من نسيج بيتي محفظة
وأراني صورة جدي.
المرأة في دائرة الجمارك طلبت مني أن أصرّح
بما عندي من كلمات الشفاء والمسرّة العتيقة
لكي تشفي الخرس وتحول عنا العين الشريرة.
لا حمالين. لا مترجمين. لا سيارات أجرة.
عليك أن تحمل أعباءك بنفسك وسريعاً
ما تختفي أعراض الامتيازات التي تبعث على الخدر.

2
الضباب هناك نذير مرعب
لكن البرق
يتهجّى كلمة الخير الكلية
والآباء يعلّقون أطفالاً في القماط على الشجر
أثناء هبوب العواصف الرعدية.
الملح هناك مادة نفيسة. والأصداف البحرية
معلقة بالآذان في الولادات والجنازات.
العنصر الأساسي لكل الأحبار والأصباغ هو ماء البحر.
رمزهم المقدس هو قارب مصمّم على صورة معينة.
الشراع على هيئة الأذن، السارية على هيئة قلم حبر مائل،
جسم القارب على هيئة فم، والعارضة التي تمتد على طول القارب عين مفتوحة.
في حفلات تنصيبهم على القادة الشعبيين
أن يقسموا معلنين تأييدهم قانوناً غير مكتوب ويبكوا
للتكفير عن جرأتهم على احتلال المنصب –
ويؤكدوا إيمانهم بأن الحياة كلها انبجست
من ملح الدموع التي بكاها إله السماء
بعد أن حلم بأن عزلته لا نهاية لها.

3
عدت من تلك الجمهورية المقتصدة
ويداي بالطول نفسه، والمرأة في الجمارك
أصرّت على أن نصيبي هو نفسي.
الرجل العجوز استطال بقامته وحدق في وجهي
وقال إن ذلك اعتراف رسمي
بأنني أصبحت الآن مواطناً مزدوج الجنسية.
وهكذا طلب مني أن أعتبر نفسي
ممثّلاً لهم حال عودتي إلى بيتي
وأن أتكلم باسمهم بلساني الخاص.
سفاراتهم، قال، موجودةٌ في كل مكان
ولكنها تعمل مستقلّة عن بعضها البعض
ولا سفير في هذه السفارات يتحرّر من واجبه.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ فخري صالح)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
From The Republic of Conscience


When I landed in the republic of conscience

it was so noiseless when the engines stopped

I could hear a curlew high above the runway.

At immigration, the clerk was an old man

who produced a wallet from his homespun coat

and showed me a photograph of my grandfather.

The woman in customs asked me to declare

the words of our traditional cures and charms

to heal dumbness and avert the evil eye.

No porters. No interpreter. No taxi.

You carried your own burden and very soon

your symptoms of creeping privilege disappeared.

Fog is a dreaded omen there but lightning

spells universal good and parents hang

swaddled infants in trees during thunderstorms.

Salt is their precious mineral. And seashells

are held to the ear during births and funerals.

The base of all inks and pigments is seawater.

Their sacred symbol is a stylized boat.

The sail is an ear, the mast a sloping pen,

the hull a mouth-shape, the keel an open eye.

At their inauguration, public leaders

must swear to uphold unwritten law and weep

to atone for their presumption to hold office –

and to affirm their faith that all life sprang

from salt in tears which the sky-god wept

after he dreamt his solitude was endless.

I came back from that frugal republic

with my two arms the one length, the customs

woman having insisted my allowance was myself.

The old man rose and gazed into my face

and said that was official recognition

that I was now a dual citizen.

He therefore desired me when I got home

to consider myself a representative

and to speak on their behalf in my own tongue.

Their embassies, he said, were everywhere

but operated independently

and no ambassador would ever be relieved.