بعيداً عما كان بيتي - علي كالديرون | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

علي كالديرون
Alí Calderón

شاعر مكسيكي (1982-)


846 | |




(فتحتُ نافذتي، كان كلُّ شيءٍ هادئاً
والبكاء لم يعد يتكرَّر)
جيرارد بيرفال

بعيداً عمّا كان بيتي في زمنٍ ما
متعفِّناً في الظلِّ
أترقَّبُ
أن تمضي الساعات وتتوقَّفُ
عن إيلام صدري وتجريحه
أترقَّبُ
أن تعبري ببطءٍ دقائقي
والفضاءَ الذي يبدو كعزلةٍ ذابلةٍ معي وبدوني
أسكن اللامحسوس
الهواءَ الذي لا يُتنفَّسُ
مرارةَ أن ألمحكِ من بعيد
أثملُ يوميّاً وأشربُ
الألم
حين لا أسمعكِ
جداراً حملتُ من النحيب
لكنَّ الأشياء أصيبت بالصمم

الليل يهبطُ ويثقل
وأنا أنامُ من الفتور
وأصحو فجأة:
كان صوتها يناديني
صوتها هو اسمي الملفوظ من بعيد
وبالكاد كان أثراً من الضوضاء
حلمٌ منتشرٌ قادم من الظل
صورةٌ تتلاشى
حين نفكِّرُ في بعضنا
صوتها هو اسمي
هو أنا
مختزلٌ
في صرخةٍ مدفونةٍ في الصمتِ






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ غدير أبو سنينة)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)