مرةً أخرى في الصور - علي كالديرون | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

علي كالديرون
Alí Calderón

شاعر مكسيكي (1982-)


628 | |




مرَرْن ورحَلن
ببساطة
وتركن خلفهنَّ علامةً حميميَّةً من صلبان
وميِّتاتٍ أُخريات
موصوماتٍ بالصمت
لم يعد لوجوههنَّ وجود، ولا لأسمائهنَّ
بالكاد عطرٌ يُذكرُ
ندوبٌ وأنقاض
هزيمة
انتهيْنَ بها
رأيتهُنَّ مرَّةً أُخرى في الصور
فرحات يضحكن
كان اليقينُ يعبرُ
حركاتهنَّ العذبة

تتصدَّعُ الأرضُ
تُصدر صريراً
من جوهرةٍ
هي شمسٌ تشرق بين نهودهنَّ
من فستان من موضة العشرينيات
يظهرُ في تلك الصورة
من شعرٍ متموِّج
ينسدل فجأة على آذانهنَّ
تيكَ اللاتي احتضنَّني مرَّةً
في أحضانٍ شائكةٍ وناعمة
وما بقي من حصرمٍ الآن
يَزِنُ ما تُضيئهُ الشمس من غبار
اليوم حيثُ ينقُصُني الهواء
إن كنتُ أتذكَّر
الأشياءُ التي فقدت نضارتها تخدش الرطوبةَ
والأشياءُ التي تخرجُ للممرِّ، تقعُ
أبصق على فشلي الدائم
أمامي وخلفي وحولي
ثمَّة علامات لسقوطٍ بائسٍ
القدر يرسم لي ألجِمةً
تحدِّد فكري
ليفعل ما يحلو له
طالما أنَّ النتيجة واحدة:
الريحُ ستنتزعُ حطامَ السفينة






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ غدير أبو سنينة)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)