الدفاع عن المجهولية - خوسيه إيميليو باتشيكو | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

خوسيه إيميليو باتشيكو
José Emilio Pacheco

شاعر وكاتب ومترجم مكسيكي حاصل على جائزة ثربانتس للآداب عام 2009 وجائزة الإكليل الذهبي عام 2013، من كبار شعراء المكسيك في النصف الثاني من القرن العشرين (1939-2014)


722 | |




(رسالة إلى جورج ب. مور لرفضي إجراء حوار معه)

عزيزي جورج، لا أعرف لماذا نكتب
وأحياناً أتساءل لماذا ننشر بعد ذلك ما كتبناه
أي إننا نلقي بزجاجة في البحر المكتظ والمليء بقمامة
وبزجاجات داخلها رسائل
لن نعرف أبداً
لمن وإلى أين سوف يلقي بها المد والجزر
الأغلب
أنها ستستسلم للعاصفة وللهاوية
في رمل الأعماق الذي هو الموت
ورغم ذلك
فإن تكشيرة الغريق الساخرة هذه
ليست بلا جدوى
لأنه ذات يوم أحد
تتصل بي أنت من إيست بارك في كولورادو
تقول لي إنك قرأت ما في الزجاجة
(عبر البحور: لغتينا)
وتود أن تجري حواراً معي
كيف أشرح لك أنني أبداً لم أمنح أية حوارات
وأن طموحي أن أكون مقروءاً وليس "مشهوراً"
وأن النص هو ما يهم وليس مؤلّفه
وأنني لا أؤمن بالسيرك الأدبي
ثم تصلني برقية هائلة
(كم يكون قد كلفك إرسالها، صديقي العزيز)
لا يمكنني أن أرد عليها ولا أن أبقى صامتاً
وقد خطرت ببالي هذه الأبيات. ليست قصيدة
ولا تطمح إلى امتياز الشعر (فهي ليست قصدية)
وسوف أستخدم الشعر، كما كان يفعل القدماء، كأداة لكل ذلك
(قصة، رسالة، مقالة، دراما، حكاية، دليل زراعي)
كما نفعل نحن اليوم في النثر
كي أبدأ في عدم ردي عليك سأقول:
ليس لدي ما أضيفه أكثر مما هو موجود في قصائدي
ولا يهمني تفسيرها ولا يشغلني مكاني
(إذا كان لي مكان) في "التاريخ"
(فالحطام ينتظرنا جميعا عاجلاً أم آجلاً)
أكتب وهذا كل ما في الأمر. أكتب: أضع نصف القصيدة
الشعر ليس علامات سوداء في صفحة بيضاء
أسمّي شعراً مكان الالتقاء ذلك مع الخبرة البعيدة
القارئ والقارئة سيضعان أو لا القصيدة
التي بالكاد خططتها
لا نقرأ الآخرين: نقرأ أنفسنا فيهم
يبدو لي إعجازاً
أن واحداً لا أعرفه يمكنه أن يرى نفسه في مرآتي
إذا كان ثمة فضل في هذا – قال بيسوا 
-
فإنما يعود إلى الأبيات لا إلى كاتبها
ولو أنه بالمصادفة كان شاعراً كبيراً
فسوف يترك ثلاث أو أربع قصائد مقبولة
محاطة بالفشل والمسودات
آراؤه الشخصية في الحقيقة قليلة الأهمية
عجيبٌ أمر عالمنا: فكل يوم يهمُّه الشعراء أكثر
وتهمُّه القصائد أقل
لم يعدْ الشاعر صوت القبيلة
ذلك الذي كان يتكلم نيابة عمن لا يتكلمون
لقد أصبح مسلياً آخر لا غير
سُكْرُه وزِناه وتاريخه المَرَضِي
تحالفاته ونزاعاته مع مهرجي السيرك الآخرين
أو مع لاعب العقلة أو مروّض الفيلة
كل هذا يُؤمِّن الجمهور الواسع
والذي لم يعد بحاجة إلى قراءة القصائد
لا أزال أفكر أن الشعر شيء آخر:
شكلٌ من أشكال الحب لا يوجد إلا في الصمت
في اتفاق سري بين شخصين
تقريباً بين مجهولَيْن دائماً
لعلك قرأتَ أن خوان رامون خيمينث

فكّر منذ نصف قرن في إصدار مجلة أدبية
كان سيدعوها مجهولية المؤلف.
كانت مجهولية المؤلف ستنشر قصائد وليس أسماء؛
كانت ستتكون من نصوص وليس من مؤلفين
وأنا كالمعلم الإسباني
أود أن يكون الشعر مجهول المؤلف فهو جماعي
(إلى هذا تميل أشعاري وترجماتي)
ربما سترى أنني على حق
أنت الذي قرأني دون أن يعرفني
لن نرى بعضنا أبداً ولكننا أصدقاء
إذا كانت أشعاري قد أعجبتك
فما أهمية أن تكون لي أو لغيري أو للا أحد؟
في الواقع القصائد التي قرأتَها هي قصائدُك
أنت مؤلفها الذي يبدعُها حين يقرأها






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ أحمد يماني)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Carta a George B. Moore en defensa del anonimato


No sé por qué escribimos, querido George.
Y a veces me pregunto por qué más tarde
publicamos lo escrito. Es decir, lanzamos
una botella al mar, harto y repleto
de basura y botellas con mensajes.
Nunca sabremos
a quién ni adónde la llevarán las mareas.
Lo más probablees que sucumba en la tempestad y el abismo.

Sin embargo, no es tan inútil esta mueca de náufrago.
Porque un domingo
usted me llama de Estes Park, Colorado,
me dice que ha leído cuanto está en la botella
(a través de los mares: nuestras dos lenguas)
y quiere hacerme una entrevista.
Después recibo un telegrama inmenso
(lo que se habrá gastado usted al enviarlo).
En vez de responderle o dejarlo en silencio
se me ocurrieron estos versos. No es un poema,
no aspira al privilegio de la poesía
(no es voluntaria).
Y voy a usar, así lo hacían los antiguos,
el verso como instrumento de todo aquello
(relato, carta, drama, historia, manual agrícola)
que hoy decimos en prosa.

Para empezar a no responderle,
no tengo nada que añadir a lo que está en mis poemas,
dejo a otros el comentario, no me preocupa
(si alguno tengo) mi lugar en la historia.
(Tarde o temprano a todos nos espera el naufragio.)
Escribo y eso es todo. Escribo: doy la mitad del poema.
Poesía no es signos negros en la página blanca.
Llamo poesía a ese lugar del encuentro
con la experiencia ajena. El lector, la lectora
harán o no el poema que tan sólo he esbozado.

No leemos a otros: nos leemos en ellos.
Me parece un milagro
que algún desconocido pueda verse en mi espejo.
Si hay un mérito en esto –dijo Pessoa—
corresponde a los versos, no al autor de los versos.
Si de casualidad es un gran poeta
dejará cuatro o cinco poemas válidos,
rodeados de fracasos y borradores.
Sus opiniones personalesson de verdad muy poco interesantes.

Extraño el mundo el nuestro: cada día
le interesan cada vez más los poetas;
la poesía cada vez menos.
El poeta dejó de ser la voz de la tribu,
aquel que habla por quienes no hablan.
Se ha vuelto más otro entertainer.
Sus borracheras, sus fornicaciones, su historia clínica,
sus alianzas o pleitos con los demás payasos del circo,
tiene asegurado el amplio público
a quien ya no hace falta leer poemas.

Sigo pensando
que es otra cosa la poesía:
una forma de amor que sólo existe en silencio,
en un pacto secreto entre dos personas,
de dos desconocidos casi siempre.
acaso leyó usted que Juan Ramón Jiménez
pensó hace mucho tiempo en editar una revista.
Iba a llamarse “Anonimato”.
Publicaría no firmas sino poemas;
se haría con poemas, no con poetas.
Y yo quisiera como el maestro español
que la poesía fuese anónima ya que es colectiva
(a eso tienden mis versos y mis versiones).
Posiblemente usted me dará la razón.
Usted que me ha leído y no me conoce.
No nos veremos nunca pero somos amigos.
Si le gustaron mis versos
qué más da que sean míos/ de otros/ de nadie.
En realidad los poemas que leyó son de usted:
Usted, su autor, que los inventa al leerlos.