الشاعر ومرآته - فرانسيسكو دي أسيس فرناندس | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

فرانسيسكو دي أسيس فرناندس
Francisco de Asís Fernández

شاعر نيكاراغوي، ناضل في الحركة الساندينية ضد الديكتاتور سوموسا حتى سقوطه (1945-)


502 | 0 | 0




شخصٌ ما يعيش في مرآتي
المصنوعة من لحظات رؤيتي،
وبسببِ عُمرِها
يبدو أنَّ بها، جانب أحلامي الفاسد.

تلك لم تكن حالها منذ سنوات
الزمنُ جعل منها أخرى
تعطيك انطباعاً بتخلّيها عن الكثيرين
وفقدانها الجمال الشاب.

الجوُّ باردٌ من حولها، والمطرُ يتساقط
رجلٌ ظاهرٌ في المرآة محفوظٌ ومنعكسٌ
وفي بعضِ المرَّات يردِّد كلماتي كصدى أعمى.
يُحزنُني أنَّ آلامه العظيمة جعَّدت بشرته
وأنها قد ظلَّلت بالوحدة، أفكار البؤس.
ساقيَّ كدجاجةٍ في العينين وهالتيْن عميقتيْن.
أرتعبُ من نظرات الاستسلام واللوم
التي ترفضُ أن تكون شريكةً في السعادة والكذب.
نبرتها مصنوعة من الأفكار فلا تسمع قيثارتي،
ويوماً عن يوم، تُشبه أبي أكثر.

لها وجه أبي الذي اجتاحه الحزن
رافضاً تبديد أعمالي وأيامي
كي أُخلصَ للبيت والأحلام أكثر.
أبي
الذي يُقارن عالمه المليء بالتأملات
بعالمي اللامطمئن، إن بفرحٍ أو بحزن،
في الحقيقة أو الكذب، في النثر أو في الشعر،
وأراني كأيلٍ شاب يقفز في المنحدرات بين الصخور والأشواك.
وحين يمرِّر يده كمشط على شعره يبدو كمن ينتزع من الجذور
شبيهه معي
وأنه لا يريد أن يمتلك صورتي الدنيوية
بظهوره المفاجئ
كي يعكِّر سعة وحدته
في إطارِ محبسه.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ غدير أبو سنينة)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)