أنظر للربيع - أناشيد كارمنا بورانا | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

كارمينا بورانا هي مجموعة قصائد كتبت في القرون الوسطى باللغة اللاتينية ومن خليط من الألمانية البافارية الجنوبية والعامية الفرنسية القديمة وتتنوع مواضيعها بين الدين والحِكم وأغاني السكارى وأغاني الحب العاطفية والماجنة. حولها الموسيقار الألماني كارل أورف إلى كانتانا قدمت أول مرة في عام 1937.


1467 | 0 |




أنظر للربيع



انظر! هو ذا القادم الوسيم
ذاك الذي انتظرناه طويلاً..
جالبَ الفرح.. الربيع!
....
البنفسجُ..
يملأ المروج
وتضيء الشمسُ.. كل شيء!
الآنَ حقَّ للحزن أن ينهزم!
الآن فلتنكفي
فورة الشتاء!
الآن فليذب.. فليستحل ماءً
ويولي الأدبارَ
الثلجُ.. والجليدُ.. والعصبة الباقية.
....
الشتاء .. يلوذ بالفرار
ويلتقمُ الربيعُ
ثديَ الصيفِ
ألا ما أتعسَ روحٍ
لا تحيا..ولا تشتهي
تحت سلطان الصيف!
لا يظفر بالمجد
لا يظفر بالمسرات
وحلاوة العسل
غير من يجهد.. يسعى..
لنيلِ الجائزة:
نعمةَ كيوبيد! *
فلنكن في إمرة فينوس **
فلننعم بالسرور
ولنفتخر لأننا
صرنا أنداداً...لباريس ! ***


*كيوبيد (واسمه في الإغريقية إيروس) هو إبن فينوس وإله الرغبة والعاطفة والحب الحسّي. يصور عادة طفلا مجنحاً يحمل سهام الحب التي لا تخظئ!
**فينوس (وتقابلها أفروديت عند الإغريق) ربة الحب والجمال والخصب والنصر والرخاء. كان الرومان يعدونها أمهم العليا عن طريق ابنها إينياس الطروادي الذي أسس أمتهم.
***باريس (ويعرف كذلك بألكسندر) إبن بريام ملك طروادة الذي تسبب في حرب طروادة الشهيرة عندما خطف جميلة الجميلات هيلين ملكة اسبارطة.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Ecce gratum


Ecce gratum
et optatum
Ver reducit gaudia,
Purpuratum
floret pratum,
Sol serenat omnia.
Iamiam cedant tristia!
Estas redit,
nunc recedit
Hyemis sevitia.
Iam liquescit
et decrescit
grando, nix et cetera;
bruma fugit,
et iam sugit
Ver Estatis ubera;
illi mens est misera,
qui nec vivit,
nec lascivit sub Estatis dextera.
Gloriantur
et letantur
in melle dulcedinis,
qui conantur,
ut utantur
premio Cupidinis:
simus jussu Cypridis
Gloriantes
et letantes
pares esse Paridis.




الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.