في الحانة حين نكون - أناشيد كارمنا بورانا | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

كارمينا بورانا هي مجموعة قصائد كتبت في القرون الوسطى باللغة اللاتينية ومن خليط من الألمانية البافارية الجنوبية والعامية الفرنسية القديمة وتتنوع مواضيعها بين الدين والحِكم وأغاني السكارى وأغاني الحب العاطفية والماجنة. حولها الموسيقار الألماني كارل أورف إلى كانتانا قدمت أول مرة في عام 1937.


1232 | 0 |




في الحانة حين نكون



وحين نكون في الحان
لا نشغل البال بالتراب
بل نهرع للقمار
ونصبُّ، من أجل ذاك، العرق!
...
وما الذي يحدث في الحان،
حيث المال صاحب الدار؟
بلى، قد يعن لك السؤال
فاسمع الجواب مني:
بعضهم يقامر، بعضهم يسكر،
وبعضهم يفعل ما يشاء.
ولكن، من بين المقامرين،
بعضهم يعرى من ثيابه
بعضهم، هنا، يربح الثياب،
وبعضهم يلبس الأكياس.
هنا لا أحد يخشى الموت
لكنهم، يرمون الزهر باسم باخوس.**
ويشرب الخلعاءُ الأنخاب
أولا.. لتاجر الخمور*
ومرةً.. في صحة السجناء
الثالث في صحة الأحياء
الرابع لأجل كل المسيحيين
الخامس للموتى المؤمنين
السادس لأجل الشقيقات المنحلاّت
السابع للجنود المطلقين في الغابات
الثامن للإخوة المنحرفين
التاسع للرهبان المشتتين
العاشر لرجال البحر
الحادي عشر للمشاغبين كثيري العراك
الثاني عشر للتائبين
والثالث عشر.. للمسافرين!
...
للبابا يشربون.. كما للملك
دونما قيد وحدّ.
السيدة تشرب، السيد يشرب
الجندي يشرب، القس يشرب،
ذاك يشرب، تلك تشرب،
الخادم يشرب، الخادمة تشرب،
الرشيق النشيط يشرب، والكسول يشرب،
الأبيض يشرب، الأسود يشرب،
ذو البيت يشرب، الشريد يشرب،
الأحمق يشرب، الحكيم يشرب،
الفقير يشرب، المريض يشرب،
المنفي يشرب، الغريب يشرب،
الفتى يشرب، الشيخ يشرب،
الأسقف يشرب، الشماس يشرب،
الأخت تشرب، الأخ يشرب،
العجوز تشرب، الأم تشرب،
هذا يشرب، ذاك يشرب،
يشربون بالمئات، يشربون بالألوف.
ستمائة قرشٍ بالكاد تكفي
إذا شرب الجميع
دون هوادةٍ أو حساب.
هم من يشربون ويمرحون
لكننا من يتلقى لوم الجميع.
وهذا ما يجرنا للإفلاس.
ألا فلتصب اللعنات
من يفتري علينا
وليمّحي اسمه
من سجل الصالحين!



*الكلمات اللاتينية ter, quarter, quinquies قد تعني أيضاً ثلاث مرات، أربع مرات، خمس مرات.. الخ.
**باخوس: إله الخمر، أي أنهم يرمون الزهر مقترعين على من يدفع ثمن الشراب.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
In taberna quando sumus


In taberna quando sumus
non curamus quid sit humus,
sed ad ludum properamus,
cui semper insudamus.
Quid agatur in taberna
ubi nummus est pincerna,
hoc est opus ut queratur,
si quid loquar, audiatur.
Quidam ludunt, quidam bibunt,
quidam indiscrete vivunt.
Sed in ludo qui morantur,
ex his quidam denudantur
quidam ibi vestiuntur,
quidam saccis induuntur.
Ibi nullus timet mortem
sed pro Baccho mittunt sortem:
Primo pro nummata vini,
ex hac bibunt libertini;
semel bibunt pro captivis,
post hec bibunt ter pro vivis,
quater pro Christianis cunctis
quinquies pro fidelibus defunctis,
sexies pro sororibus vanis,
septies pro militibus silvanis.
Octies pro fratribus perversis,
nonies pro monachis dispersis,
decies pro navigantibus
undecies pro discordaniibus,
duodecies pro penitentibus,
tredecies pro iter agentibus.
Tam pro papa quam pro rege
bibunt omnes sine lege.
Bibit hera, bibit herus,
bibit miles, bibit clerus,
bibit ille, bibit illa,
bibit servis cum ancilla,
bibit velox, bibit piger,
bibit albus, bibit niger,
bibit constans, bibit vagus,
bibit rudis, bibit magnus.
Bibit pauper et egrotus,
bibit exul et ignotus,
bibit puer, bibit canus,
bibit presul et decanus,
bibit soror, bibit frater,
bibit anus, bibit mater,
bibit ista, bibit ille,
bibunt centum, bibunt mille.
Parum sexcente nummate
durant, cum immoderate
bibunt omnes sine meta.
Quamvis bibant mente leta,
sic nos rodunt omnes gentes
et sic erimus egentes.
Qui nos rodunt confundantur
et cum iustis non scribantur.




الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.