امرأة أليعازر - كارول آن دفي | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

كارول آن دفي
Carol Ann Duffy

شاعرة ومسرحية اسكتلندية شغلت منصب شاعر البلاط البريطاني كأول امرأة تحتل هذا المنصب في أربعة قرون من 2009-2019، وهي حاصلة على جائزة ت س إليوت للشعر عام 2005 (1955-)


940 | |




أصابني حزن شديد. انتحبت ليلة مع نهارها
على خسارتي، مزقت عن صدري الثوب
الذي تزوجت فيه، أطلقت عويلاً، صراخاً، نشبت أظافري في حجارة القبر حتى نزفت يداي، تشنجت حنجرتي في لفظ اسمه الذي خرج مرة وثانية، ميت، ميت.

عدت الى المنزل أخرجت احشاءه. نمت في سرير منفرد،
أرملة، قفاز واحد فارغ عظم فخذ أبيض.
نصفه تحت التراب. ملأت البذلات السوداء
وحولتها الى أكياس، جررت قدمي بحذاء رجل ميت،
عقدت ربطة العنق حول عنقي العاري،

راهبة نحيلة في المرآة، تلامس بعضها. وقعتُ على
"محطات الحرمان"، أيقونة وجهي في
كل إطار مكفهر. لكن طوال كل تلك الأشهر
كان يبتعد عني، متضائلاً
الى حجم صورة، مبتعداً، مبتعداً.

مبتعداً. حتى لم يعد اسمه رسمه مؤكدة
لوجهه. آخر شعرة على رأسه
وسقطت من كتاب. هجرت رائحته المنزل.
قُرئت الوصية. هاكم، كان يتضاءل مختفياً
حتى الصفر الصغير القابع على ذهب خاتمي.

من ثم توارى. من ثم غدا أسطورة، لغة،
ذراعي فوق ذراع استاذ المدرسة ـ صدمة
قوة رجل تحت كمّ معطفه
الذي فوق سياج الشجيرات. بيد أنني بقيت مخلصة
طوال الوقت حتى صار ذكرى.

وهكذا استطعت الوقوف ذاك المساء في الحقل
بشال جميل يلف الرأس، شفيت، أو غدوت
قادرة على مراقبة طرف القمر يظهر في السماء
فيما أرنبة تسقط من السياج، من ثم لاحظت
رجال القرية يركضون نحوي، صارخين،

وخلفهم النساء والأطفال، والكلاب النابحة،
وبالطبع فهمت الأمر. فهمت من خلال النور الحصيف
على وجه الحداد، والنظرة الثاقبة في عيون
ساقي الحانة، وقيام الأيدي
بحملي فجأة الى داخل الجموع
التي راحت تفسح لي الطريق.

إنه حي. رأيت الرعب على وجهه.
سمعت الأغنية الغبية لوالدته. شممت رائحته النتنة. عريسي داخل كفنه الآخذ بالاهتراء،
رطب ومتغضن من علك القبر له،
كان يتعب باسمه الذي خانه، محروماً، من إرث زمانه.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ فوزي محيدلي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Mrs Lazarus


I had grieved. I had wept for a night and a day
over my loss, ripped the cloth I was married in
from my breasts, howled, shrieked, clawed
at the burial stones until my hands bled, retched
his name over and over again, dead, dead.Gone home. Gutted the place. Slept in a single cot,
widow, one empty glove, white femur
in the dust, half. Stuffed dark suits
into black bags, shuffled in a dead man’s shoes,
noosed the double knot of a tie around my bare neck,

gaunt nun in the mirror, touching herself. I learnt
the Stations of Bereavement, the icon of my face
in each bleak frame; but all those months
he was going away from me, dwindling
to the shrunk size of a snapshot, going,

going. Till his name was no longer a certain spell
for his face. The last hair on his head
floated out from a book. His scent went from the house.
The will was read. See, he was vanishing
to the small zero held by the gold of my ring.

Then he was gone. Then he was legend, language;
my arm on the arm of the schoolteacher-the shock
of a man’s strength under the sleeve of his coat-
along the hedgerows. But I was faithful
for as long as it took. Until he was memory.

So I could stand that evening in the field
in a shawl of fine air, healed, able
to watch the edge of the moon occur to the sky
and a hare thump from a hedge; then notice
the village men running towards me, shouting,

behind them the women and children, barking dogs,
and I knew. I knew by the sly light
on the blacksmith’s face, the shrill eyes
of the barmaid, the sudden hands bearing me
into the hot tang of the crowd parting before me.

He lived. I saw the horror on his face.
I heard his mother’s crazy song. I breathed
his stench; my bridegroom in his rotting shroud,
moist and dishevelled from the grave’s slack chew,
croaking his cuckold name, disinherited, out of his time.



نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah