المقاتل المجهول - بيثينتي أليكساندريه | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر إسباني حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1977 (1898-1984)


1128 | 5 | 0




لا تسألوني عن اسمه
تجدونه هناك في الجبهة
قرب ضفاف النهر ؛
هناك من أجل كل المدينة
ينهضُ كل صباح
عندما يغمره الفجر
بشعاعه المتوقد - شعاع الحياة -
وأيضًا ،
شعاع الموت
كلَّ صباحٍ ينهضُ
عتيًا صلبًا
وحيث تستقرُ نظراتهُ
يسطعُ شعاعٌ موتيٌّ
لا تسألوني عن اسمه
فلا أحدٌ منّا يتذكره
ولكنهُ ينهضُ كلّ يوم
مع الفجر والأصيل
يشدُّ القبضة ، يتقدم ، يتدحرج
يقتل ، يمضي ، يُحلّق
ويخرجُ منتصرًا
وحيث يسقط
يبقى كالصخرة لا يتنازل
مثل جبلٍ .. أجل
ومثل سهمٍ يجرح .
ستعرفُه مدريد كلها
مدريد تخفقُ فوق أصداغه
نبضهُ يرتعش ... يغلي
بدمٍ رائع ملتهب
وفي قلبه تغني
ملايينُ الكائنات
- من كان ؟
- لا أعرف شيئًا ،
لقد كان من أجل كل المدينة
مدريدُ وراءه
مدريدُ كُلّها تسنُده
جسدٌ وروحٌ وحياة
واقفٌ مثل عملاق على بواباتها
هل هو طويل القامة ، أشقر الشعر ؟
وهل هو قصير أسمر مفتول العضلات ؟
إنه مثل الجميع وهو الجميع
ما اسمه ؟
اسمه يتدحرجُ مبحوحًا
حيًا بين الأموات
خالدًا إلى الأبد
اسمه أندرياس ، فرانسيسكو
أو حتى بيترو جينياريز
لويس أو جون ، مانوئيل ، ريكاردو
جوزيه ، لورنسو ، ناسنت ...
لا إنه يُسمى فقط وإلى الأبد
شعبٌ لا يُقهر .






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ شوقي عبد الأمير)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
El miliciano desconocid


No me preguntéis su nombre.
Le tenéis ahí en el frente,
por las orillas del río:
toda la ciudad lo tiene.
Cada mañana se alza,
cuando la aurora lo envuelve
con un resplandor de vida
y otro resplandor de muerte.
Cada mañana se alza,
como un acero se yergue,
y donde pone sus ojos
una luz mortal esplende.
No me preguntéis su nombre,
que no habrá quien lo recuerde.
Cada día se levanta
con la aurora o el poniente,
salta, empuña, avanza, arrolla,
mata, pasa, vuela, vence;
donde se planta allí queda;
como la roca, no cede;
aplasta como montaña
y como la flecha, hiere.
Madrid entero lo adivina;
Madrid late por sus sienes;
sus pulsos vibran hirviendo
de hermosa sangre caliente,
y en su corazón rugiendo
cantan millones de seres.
No sé quién fue, quién ha sido:
¡toda la ciudad lo tiene!
¡Madrid, a su espalda, le alienta,
Madrid entero lo sostiene!
¡Un cuerpo, un alma, una vida
como un gigante se yerguen
a las puertas del Madrid
del miliciano valiente!
¿Es alto, rubio, delgado?
¿Moreno, apretado, fuerte?
Es como todos. ¡Es todos!
¿Su nombre? Su nombre ruede
sobre el estrépito ronco,
ruede vivo entre la muerte;
ruede como una flor viva,
siempreviva para siempre.
Se llama Andrés o Francisco,
se llama Pedro Gutiérrez,
Luis o Juan, Manuel Ricardo,
José, Lorenzo, Vicente...
Pero no. ¡Se llama sólo

Pueblo Invicto para siempre!



الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.