في الساحة العامة - بيثينتي أليكساندريه | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر إسباني حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1977 (1898-1984)


1087 | 0 |




كم هو جميل، جميل بإدهاش، وبسيط يوحي بالثقة، وعميق ومثير،
أن تكون تحت الشمس، بين الناس الآخرين،
مدفوعاً، مخطوفاً، مجذوباً، وعَجولاً، في تفجّر الحياة.
لا يجدر بك أن تبقى على الشاطىء،
كحاجز،
أو صدفةٍ في تكلّسها
تحاول أن تشابه صخرة.
بل يَجمُل بك في صفاء نيّة،
أن تنزلق في الفَرح، تنغمس فيه، تضيع،
كي تعثر على ذاتك في الحركة،
حيث قلوب الناس تخفق، متبدّدة،
كذلك الرجل الذي رأيته ينزل السلّم (لا أعلم في أيّ طابق يقيم)،
ويَنغلّ بشجاعة بين الجموع، ويضيع.
وكانت الجموع تعبر. ولكن كان يُلاحَظ
ذلك القلب الصغير الذي ارتمى بينها.
مَن يعرفه؟ لقد اختلط بها، في أمل، وثقة، وإيمان، وجُرأة مرتعشة، وتواضع صامت.
كان ذلك في الساحة العامة الكبرى، التي تفوح بالحياة،
برائحة الشمس الطليقة، حيث الريح كانت تُدوّم،
الريح التي كانت تبسط يدها على الناس،
وتُداعب وجوههم المتوحِّدة، مشدّدةً عزمهم.
كانت تلك أفعى الحياة التي كانت تتقدّم،
شِبه كائنٍ وحيد، مضطرب، وقدير معاً،
لكنّه حقيقي، وملموس،
كان يُغطّي الأرض.
كان الجميع يتبادلون النظرات، فَرِحين بأن يتعرّف بعضهم الى بعض.
فإنْ شئتَ أن تسأل صورتك،
في ليلةٍ دافئة، في سكون مكتبك،
بعينين غامضتين، والسؤال على الشفتين،
فلا تبحث عن ذاتك في المرآة:
إنّه حوارٌ مخنوقٌ، لا تسمع منه شيئاً.
بل انزل الى الشارع في بطء، وابحثْ عن ذاتك
بين الآخرين؛
هنا تجد الجميع، وأنت بينهم.
فتجرّد واختلطْ بهم، تعرفْ ذاتك.
تغلغلْ بينهم في بطء، كالسابح الذي يخاف الماء
بحب وتوقير،
فيغطّس أوّلاً قدميه في الزّبد،
وإذ يشعر بالماء يرتفع، يتجرأ أخيراً ويُصمّم.
ولكن برغم بلوغ الماء خصره، لا يزال يتردّد.
ثمّ يمدّ ذراعيه، ويفتحهما مستسلماً كلياً للبحر.
وهكذا يعرف ذاته تماماً، وتنمو قواه.
ويمضي يركب الزبد في ثقة،
شاقاً الأمواج الهائجة، وهو يغنّي، تغمره حُميّا الشباب.
كذلك أنت. فلتَدخلْ فورة الحياة، بقدمين عاريتين!
فلتدخل الساحة العامة، ودَفْقَ الحشود الذي ينتظرك، وكُنْ ذاتك!
آه، أيها القلب الصغير، يا القلب التواق الى الخفقان
في اتحاد تام مع ذلك القلب الجماعي الذي يغذّيه!







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ هنري فريد صعب)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.