تحية لمجهول - خوسيه أنخل بالنتي | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر ومترجم وكاتب مقالات إسباني (1929-2000)


920 | 0 |




كانت الكتابة قد أغوت علامتها دون طائل. لعدة أيام أرادت أن ترسم صورة الرجل، أن تشكل محيطه، أن تجلبه، من الصدفة البسيطة للكلمات أو استحضارها، إلى الحد الذي تأخذ فيه الشخصيات شكلا. لكن ما الذي كان بإمكانها ان تقوله عنه؟ كانت تصاحبه ليل نهار بالإصرار على الذكرى التي لا تتماسك وتقبض علينا. ذكرى لأي شيء ولمن؟ في النهاية تنازلت، كمن يهجر حبا قبل أن يكتمل أو كمن يغرق في الطول اللا نهائي للوداع. وقالت عنه ما كانت تعرفه فقط. إن تحت الفراش كان ثمة كلب ساكن. إن الرجل كان ميتا. إن لا أحد يعرف اسمه ربما. إنه كان يعيش وحيدا. إنه كان يعلق على الشرفات الكبيرة مخطوطاته الرطبة كي تجففها ريح المساء. إنه ترك بحثا مكتوبا حروفه غير مقروءة عن رياضيات الألوان، كان عنوانه: "عن الإمكانية المعاندة للضوء".






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ أحمد يماني)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)