أغنية بعد موسم الحصاد - إيريك آكسل كارلفيلدت | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر سويدي حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1931 (1891-1931)


1091 | 0 |




ها ، يرقص "فريدولين" ،
ثملا من النبيذ الحلو،
ومن ثمار حقل القمح، ومن عصير الأعناب،
ومن ألحان الفالس الصادحة.
انظرْ!، كيف يرقص ، مثيرا حرارة الرقص في كل فتاة في الحفل،
ورتوش المعطف تفترش كتفيه،
حتى تتكئ الفتاة على صدره،
مثلما الخشخاش على القصبة الذابلة،
هكذا تتعب الفتاة سعيدة على صدره....
هكذا يرقص "فريدولين"،
أسكره نبيذ الذكريات.

هنا كان الوالد والجد تمتعا يوما ما من عذب أنغام فيولين الفلاحين،
لكن الآن، ناموا! يا شيوخا مسنين في ليالي العيد،
فقد تعبت الأنامل التي كانت تعزف على الأوتار،
وإن حياتكم مثل زمانكم، أمست أغنية همسات و همهمات ،
على ألحان الحسرات والأشجان.
لكن الآن ، يرقص "فريدولين"، ابنكم الجميل والقوي المكين،
إنه يتحدث إلى الفلاحين بطريقتهم ،
ويعبّر إلى المتعلمين عن المسرات باللاتينية،
يجري المحشّ حادا في ذهبكم المزروع للتو ّ،
يبتهج فريدولين مثلكم حين تمتلئ شونته،
ويرفع فتاته ، مثل رجل من صلبكم، عالية ، تجاه الطنجرة الحمراء لقمر الخريف...







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حميد كشكولي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Sång efter skördeanden


Här dansar Fridolin,
han är full av det söta vin,
av sin hvetåkers frukt, sina bärmakares saft,
av den hvinande valsmelodin.
Se, med livrockens väldig skört på sin arm
hur han dansar hvar flicka på balen varm,
tills hon lutar - lik vallmon på slokande skaft -
så lycksaligen matt mot hans barm.

Här dansar Fridolin,
han är full av minnenas vin.
Här hugsvalandes far och farfar en gång
av den surrande bondviolin.
Men nu soven I, gamle, i högtidens natt,
och den hand, som gned strängarna då, är nu matt,
och ert liv samt er tid är en susande sång,
som har toner av sucksamt och gladt.

Men här dansar Fridolin!
Sen er son, han är stark, han är fin,
och han talar med bönder på böndernas sätt
men med lärde män på latin.
Och hans lie går skarp i er nyodlings gull,
och han fröjdas som I, när hans loge står full,
och han lyfter sin mö som en man av er ätt
högt mot höstmånens röda kastrull.




الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.