السوريّة - إيريك آكسل كارلفيلدت | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر سويدي حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1931 (1891-1931)


1062 | 0 |




في الدرب ثمة فتاة يانعة ،
كانت امرأة فاتنة أتت وجلست على السور:
"كن تلميذي في هذه الليلة التي لا تتوقف عن الحفيف!".

أتيت ُ اليوم بقربان الشكر ،
وتوضأت ُ و مسحت ُ نفسي بالزيت المقدس لأجلك،
و بالقدمين اللتين جنّحهما اضطرابي،
بحثت ُ عنك في الشوارع و المسارات.

فرقبتي وثغري مثلهما مثل السمن وكعكة العسل،
و كل ما يمكن لملك أن يشتهي تذوقه،
فأنا لذلك عميقة مثل بئر.

أريد ُ أن أهديك سبيل البهجة ،
التي ازدهرت في ربيع سوريا،
حيث تحتضن جبال لبنان بإرزه الأسود.

الرجل ُ جذبته رحلة من البيت ،
يحمل خرجا مليئا بالنقود،
إنه قادم لأداء مراسم العيد،
بيد أنك لوحدك فاتنتي الحسناء.

في الدار عند الحوض،
الطاووس ينشر ذيله ،
وقد تزينت حجرتي بالمفروشات المصرية الأثيرة.
جدرانها تقطر حلاوة الألوة و المرّ و القرفة ،
فتعال َ،
لنداري عشقنا حتى انبلاج الصبح بلعبته!

مثل ذئب ٍ ينقض على حَمَل،
كوحش ٍ مجنون ، وقح ، هائج،
استحالت إلى دوّامة تمسك بثيابه ،
وأخذت ْ تقبّل فاه بدون حياء .

أنا ، سليمان،
وقفت ُوسط الشرفة،
رأيتهم في زقاق النجمات السبع.
كانت بخاصرتها الغزالية ،
تتمايل في مسيرها يمينا ويسارا.
حينذاك شعرت ُ بغضب في الخد،
لأجل المساعي العقيمة التي يبذلها الناس ،
وأطلقت مثلا في الهواء عن زمن جنون الشباب.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حميد كشكولي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Syriskan


På vägen kom en yngling,
en tjusande kvinna satt
vid muren: "Var min myndling
i denna susande natt!

I dag har jag tackoffer bringat
och tvått mig och smort mig för dig,
med fot som min oro bevingat
jag sökt dig på gata och stig.

Som olja och honungskaka,
så är min hals och min mun.
All lust som en konung kan smaka,
därav är jag djup som en brunn.

Jag vill dig fröjder lära
som blomstra i Syriens vår,
där Libanons höjder stå nära
med svarta cedersnår.

Från hemmet är mannen dragen
på färd med sin penningesäck.
Han kommer till högtidsdagen,
men du är mig ensam täck.

I huset där vid bäcken,
där på fågeln breder sin stjärt,
med sköna egyptiska täcken
min kammar står pyntad och bjärt.
Dess väggar stå drypande söta
av aloe, myrrham, kanel.
Kom, låt oss älskog sköta,
tills morgonen tänder sitt spel!"

Och vildsinnad, fräck utan styrsel,
som vargen slår ned på ett lamm,
hon grep hans klädnad i yrsel
och kysste hans mun utan skam.

Jag, Salomo, stod vid mitt fenster
och såg dem vid sjustjärnans gränd.
Hon rörde åt höger och vänster
i gången sin rådjursländ.

Då kände jag vreden i kinden
åt mänskors fåfängliga id
och sade ett ordspråk i vinden
om ungdomens galenskapstid.





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.