إسفلت - آرتور لوندكفيست | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

آرتور لوندكفيست
Artur Lundkvist

شاعر سويدي حاصل على جائزة الإكليل الذهبي عام 1977، ويعتبر أهم شخصية أدبية وظاهرة ثقافية خلال نصف قرن في السويد بإنتاجه الغزير شعرا وترجمة ودراسات، رائد الحدائة وأحد أبرز مؤسسي السريالية السويدية (1906-1991)


408 | |




حارّا ً ، ببشرة ٍ تتجشّأ الدخان،
مُدِّدتُ على شوارع عارية في مدن العالم:
إسفلت.

لا تستخفّوا بي.
أنا عبد أسود،
طويل الأناة وخدوم.

المطر الأكثر حرارة ووحشية لا يغسلني ناصع البياض-
لكن هل رأيتم جَمالي في المطر ليلا،
ضوء ينعكس من مرآة ، شوق يسطع
( مثل زنجية في سباحة ليلية بجنب نور ِ فنار)-

الأضواء الخلفية الحمراء للمركبات تشع
أردّ النور مثل أسراب طيور النار-
فهل شاهدتموها في "كونجسجاتان" و "بلاص دي لا ريبوبليك" ؟

في أيام قيظ الصيف تتصبب بشرتي السوداء
ريحتها الزنجية في مدن العالم.
تلك السيدة الشابة في البارسول الأحمر
لي معها سرّ.

سعادتي تكمن في ظلال جميلة تراقص بقع الشمس
وتنّورات تروّح وجنتي الحامية.

ليلا،
تحت تلك الغيوم الحارة،
أشتعل في حمّى
ومشاعل الشارع تومض بأخضر- أحمر لحظاتِها المضبوطة.
لا يأتي الموت معتمرا قلنسوة خاكية ،
بمِحَش وساعات رملية-
بريق معدن ، صخب وصليل ،
شظايا زجاجية لامعة ودم يسيل على أجساد بشرية وقطع حديد مغشية بالنيكل،
بينما فنارات الشارع ، تمض وتمض
أخضر – أحمر
أخضر- أحمر-
أعرف الموت السريع
والعشق التعبان،
أعلم الأفكار المتشردة،
وأسمع ما يهمس به الشرائح العمالية
في صباحات أيام العمل الزرقاء-

لا تستخفوا بي.
أنا بشرة الشارع السوداء
تحت دواليب سياراتكم،
تحت أحذيتكم الجلدية الصقيلة.
أنا الصبور، منتظر الظلمة تحت نهاراتكم الزاهية ذات الرنين






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حميد كشكولي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)