أنت تقول إن الأشجار عُبدت كالآلهة - آرتور لوندكفيست | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

آرتور لوندكفيست
Artur Lundkvist

شاعر سويدي حاصل على جائزة الإكليل الذهبي عام 1977، ويعتبر أهم شخصية أدبية وظاهرة ثقافية خلال نصف قرن في السويد بإنتاجه الغزير شعرا وترجمة ودراسات، رائد الحدائة وأحد أبرز مؤسسي السريالية السويدية (1906-1991)


367 | |




أنت تقول إن الأشجار عُبدت كالآلهة، ولو كانت كل شجرة إلهة لكانت الآلهة أكثر عديدا من البشر، و قد تمت التضحية بالعديد منهم إلى اليوم، ولاستمروا يضحون بها، فالأشجار كالآلهة ترفع نفسها عالية عن البشر، ترى نفسها خيرا منهم و مهيبة، إذ تتنفس بعمق، وتشرب بعمق، وتعاشر الريح مثلما تعاشر نعوشا غير مرئية، تستقبل المطر كحرّاس في قلنسوات خضراء تحوّل أشعة الشمس إلى نبات.
أشجار كآلهة، أجساد وأرواح متحدة، تتوسط بجذورها، وجذوعها وتويجاتها بين الأرض والسماء، موسّعة مملكة الخضرة، ونضارة الأوراق، منقّية الهواء، خالقة المطر، أشجار لسلوى الإنسان، مثلما الأب والأخ والأخت تحمي وتبعث بالطمأنينة، صامدة وأمينة، صادقة يعتمد عليها، تحتضن و يبكى المرء في ظلالها،
الأشجار الآلهة النائية، شمالا وجنوبا، تسبق حياة الإنسان إلى مديات أبعد، في بكم يحفظ أسرارها:
أسرار الآلهة التي لا يدركها البشر.
فما دام ثمة أمل عند الشجر، فهناك أمل عند البشر، شرط أن لا يتنكّروا للأشجار ألوهيتها مثلما يتنكرون ألوهية إلههم.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حميد كشكولي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)