دُوار - مليح جودت أنضاي | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

مليح جودت أنضاي
Melih Cevdet Anday

شاعر تركي عُيِّنَ مستشاراً للنشر في وزارة التربية. عمل صحفيا ودرس اللغة التركية في معهد اسطنبول. عين مستشاراً ثقافيا في سفارة تركيا بباريس (1915-2002)


608 | |




طافحاً مثل بحرٍ يزهر
كل شيء يصير يوماً غابةً.
إن ما تشهدين من الآن فصاعداً
هي الساعة الرقيقة لطيور على الأغصان.
انتظري الإله الذي ينتظر، فالشمس ستتباطأ على الصنوبرات المحمرة حتى الليل العميق.

يوما ما كلُّ شيء سيصير صوتاً
من النجمةِ إلى الغيمة ومن الأرض إلى النجمة
سيمدد أوتارهُ وهو يرنُّ.
وأنتِ تحدقين بهذه الكواكب
انتظري الصوت بين الأصوات.
فجأة ظهرَ القمرُ بأجنحته الوبرية.
ومرّ عبر الأرغن.
عِشتُ في الريح،
في وقت ليس فيه إلا الدُوار،
وحدها الأحجار البعيدة كانت أنبيائي.
لا صوتَ ولا غابةَ،
وحدَهُ، هذا الكائن المأخوذ بزخّة نطر، مهجوراً
ينتظر في الغابة كإلهٍ
إذا ما سمع صوتاً.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ شوقي عبد الأمير)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah