الطرق المؤدية إليكِ - جمال ثريا | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

جمال ثريا
Cemal Süreya

واحد من أبرز شعراء تركيا ومؤسسي تيار "الجديد الثاني"، الذين تركوا أثرًا كبيرًا في الأدب التركي إلى يومنا هذا (1931-1990)


1985 | |




أعلمُ أن الطرق المؤدية إليكِ مسدودة،
كما أنكِ لم تحبيني يومًا ما.

كم نحن قريبون وتفصلنا فجوة؛
البشر، البيوت، كالجدران بيننا.

استيقظت مراراً، وكل ما فكرتُ فيه هو أنتِ،
فيكِ وحدك، وفي عينيكِ.

أنتِ آخر النساء، أنتِ حياتي ومماتي.
لم أعد إنسانًا منذ أن وقعت في هذا البؤس.

أركض مثل كلب هنا وهناك هذه الأيام،
مع أنني شخص أبيّ في الأصل، صدقيني.

لا أتذكر شربي الماء من كوب مملوء نصفه،
وخبز مقطوع من حافته لا يدخل جوفي.

كم مرة نظرت إليكِ من بعيد على متن باخرة الـ 5.45
فأي أغنية أسمعها، كأنها من أجلنا تشدو.

كيف يجعل الحب من طرف واحد المرء أحمق،
وكيف غفلتُ عن حبكِ لشخص آخر غيري.

تصرفاتي الطفولية والتي تحزنكِ؛
عنها أصفحي، فلن يتكرر أي منها ثانية،

فعلتُ كل ما بوسعي من أجل عدم مصادفتكِ؛
ففي الواقع هذا الأمر ليس هيناً بالمرة....

سآلف ملاطفتكِ في المنامات وحسب،
فالسعادة التي يهبها ذلك ليست بقليلة

سأغادر هذه المدينة في أسوأ الأحوال،
فربما يكون لغيابكِ مغزى ومعنى

لن أظهر، ولن أضايقكِ بتاتًا صدقيني،
والآن بوسعي أن أقول آخر طلب لي:

أخطُ هذا المكتوب في منتصف ليلة
رجاءً أيام الأربعاء لا تقرأيه.....

المصدر: مدونة المترجمة






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ مي عاشور)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (1)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah