الكلاب الرومانسية - روبرتو بولانيو | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

روبرتو بولانيو
Roberto Bolaño

شاعر وروائي وقاص تشيلي عُرِفَ عالميا باعتباره روائيا وقاصا، بينما هو كان يرى نفسه دائما شاعراً (1953-2003)


683 | |




كان لدي عشرون عاما في ذلك الوقت
وكنت مجنونا.
كنت قد فقدت بلدا[1]
لكنني كسبت حلما.
وبما أنه كان لدي ذلك الحلم
فإن شيئا آخر لم يكن ليهمني.
لا عمل ولا صلاة
ولا دراسة في الفجر
بجانب الكلاب الرومانسية.
والحلم كان يعيش في فراغِ روحي.
غرفة من خشب
شبه معتمة،
في واحدة من الرئات الاستوائية[2].
وأحيانا كنت أعود إلى داخلي
وأزور الحلم كتمثال مخلّد
في أفكار سائلة،
دودة بيضاء
تتلوى في الحب.
حب جامح.
حلم داخل حلم.
والكابوس يقول لي: ستكبر.
ستخلف وراءك صور الألم والمتاهة
وستنسى.
لكن في ذلك الوقت
أن تكبر كان من الممكن أن يكون جريمة.
أنا هنا، قلتُ، مع الكلاب الرومانسية
وهنا سوف أبقى.


[1] إشارة إلى استيلاء بينوتشيه على السلطة عام 1973. م
[2] يعني هنا مدينة مكسيكو عاصمة المكسيك. م






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ أحمد يماني)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   

حينها آنذاك كان عمري عشرين عامًا
كنت مجنونًا.
وقد فقدت بلدًا
ولكنّني فزتٌ بحُلمٍ.
طالما أنّي املك هذا الحلم معي
ما تبقّى لا يهمّني.
لا العمل أو الصّلاة
أو الدّراسة في فجر الصّباح
برفقة الكلاب الرومانسية
وقد عاش الحلم في فراغ روحِي أنا
في غرفة من خشب
في ضوء خافت،
في إحدى رئات المنطقة الإستوائية.
أحيانا أعود إلى نفسي
وازور الحلم :هذا التمثال اذا بِهِ يُخَلّد
في شكل أفكار سائلة
مثل دودة بيضاء،تنعقد
في الحبّ.
حب ملتهب جموح .
حلم داخل حلم آخر.
يقول لي الكابوس مخاطباً: ستكبر
ستترك وراءك بعيدا صور الألم والمتاهة
وستنسى.
ولكن حينها في ذاك الزّمن
ان تكبُر في نضجك
كان جريمة.
أنا هنا، كما قلت، رفقة الكلاب الرومانسية
وهنا سابقى حتما.


(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ سعيد بن الهاني)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ( 0)   
Los Perros Románticos


En aquel tiempo yo tenía veinte años
y estaba loco.
Había perdido un país
pero había ganado un sueño.
Y si tenía ese sueño
lo demás no importaba.
Ni trabajar ni rezar
ni estudiar en la madrugada
junto a los perros románticos.
Y el sueño vivía en el vacío de mi espíritu.
Una habitación de madera,
en penumbras,
en uno de los pulmones del trópico.
Y a veces me volvía dentro de mí
y visitaba el sueño: estatua eternizada
en pensamientos líquidos,
un gusano blanco retorciéndose
en el amor.
Un amor desbocado.
Un sueño dentro de otro sueño.
Y la pesadilla me decía: crecerás.
Dejarás atrás las imágenes del dolor y del laberinto
y olvidarás.
Pero en aquel tiempo crecer hubiera sido un crimen.
Estoy aquí, dije, con los perros románticos
y aquí me voy a quedar.



نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah