ولادة ثانية - روبرتو بولانيو | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

روبرتو بولانيو
Roberto Bolaño

شاعر وروائي وقاص تشيلي عُرِفَ عالميا باعتباره روائيا وقاصا، بينما هو كان يرى نفسه دائما شاعراً (1953-2003)


690 | |




كنت أتحدث مع أرشيبالد ماكليش [1] في حانة «لوس مارينوس» في برشلونيتا عندما رأيتها تظهر، تمثالا من الجبس تمشي بمشقة على البلاطات المربعة. محدثي رآها أيضا وأرسل صبيا لإحضارها. خلال الدقائق الأولى لم تقل كلمة واحدة. ماكليش طلب حساء ومقبلات من فواكه البحر وخبزا ريفيا بالطماطم والزيت وبيرة سان ميجيل. أنا اكتفيت بشاي البابونج وشرائح من الخبز الأسمر.عليّ أن أعتني بنفسي، قلتُ. حينئذ قررت هي أن تتكلم: البرابرة يتقدمون، همست بصوت منغم، كتلة شوهاء، محملة بالعواءات والعهود، ليلة طويلة تطير في الهواء كي تنير القران بين العضلات والدهون. بعد ذلك انطفأ صوتها وتفرغت للأكل. امرأة جائعة وجميلة، قال ماكليش، إغراء لا يقاوم بالنسبة لشاعرين، رغم أنهما يكتبان في لغتين مختلفتين، من العالم الجديد نفسه الجامح. وافقته دون أن أفهم تماما كلماته وأغلقت عينيّ. عندما صحوت كان ماكليش قد غادر. كان التمثال هناك، في الشارع، رفاته منتشر بين الرصيف المعوج والبلاطات القديمة. السماء، التي كانت زرقاء منذ ساعات، استحالت إلى سوداء كحقد لا يمكن التغلب عليه. ستمطر، قال طفل حافي القدمين، مرتجفا دون سبب واضح. نظرنا لبعضنا للحظات: بالإصبع مشيرا إلى قطع الجبس على الأرض. ثلج، قال. لا ترتجف، أجبت، لن يحدث شيء، الكابوس، رغم أنه قريب، مرّ بالكاد دون أن يلمسنا.


[1] الشاعر والناقد الأمريكي الشهير (1892-1982). ترجمت له، في الستينات، سلمى الخضراء الجيوسي كتابه المعروف: «الشعر والتجربة». م






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ أحمد يماني)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Palingenesia


Estaba conversando con Archibald MacLeish en el bar «Los Marinos»
de la Barceloneta cuando la vi aparecer, una estatua de yeso 
caminando penosamente sobre los adoquines. Mi interlocutor 
también la vio y envió a un mozo a buscarla. Durante los primeros 
minutos ella no dijo una palabra. MacLeish pidió consomé y tapas 
de Mariscos, pan de payés con tomate y aceite, y cerveza San Miguel. 
Yo me conformé con una infusión de manzanilla y rodajas de pan 
integral. Debía cuidarme, dije. Entonces ella se decidió a hablar: 
Los bárbaros avanzan, susurró melodiosamente, una masa disforme, 
grávida de aullidos y juramentos, una larga noche manteada 
para iluminar el matrimonio de los músculos y la grasa. Luego 
su voz se apagó y dedicóse a ingerir las viandas. Una mujer Hambrienta y hermosa, dijo MacLeish, una tentación irresistible]   
para dos poetas, si bien de diferentes lenguas, del mismo indómito 
Nuevo Mundo. Le di la razón sin entender del todos sus palabras 
y cerré los ojos. Cuando desperté MacLeish se había ido. La estatua 
estaba allí, en la calle, sus restos esparcidos entre la irregular 
acera y los viejos adoquines. El cielo, horas antes azul, se había vuelto 
negro como un rencor insuperable. Va a llover, dijo un niño 
descalzo, temblando sin motivo aparente. Nos miramos un rato: 
con el dedo indicó los trozos de yeso en el suelo. Nieve, dijo. 
No tiembles, respondí, no ocurrirá nada, la pesadilla, aunque cercana, 
ha pasado sin apenas tocarnos.



نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)