حين انتهى العالم الذي نعرفه - جوي هارجو | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة أمريكية من الهنود الحمر، تعد واحدة من أبرز ناشطي وممثلي الموجة الثانية لما يعرف بنهضة سكان أمريكا الاصليين خلال أواخر القرن العشرين (1951-)


1369 | 0 |




حين انتهى العالم الذي نعرفه
كانت آتية.

كلنا منشغلين منذ عشية وصول المبشرين بأرديتهم الطويلة.
والوقورة، لنرى ما سيحدث.

شاهدناها
من نافذة المطبخ التي فوق المجلى
ونحن منشغلين بإعداد القهوة، طهي الأرز.
والبطاطا، التي تكفي جيشاً.

شاهدناها بأكملها، ونحن نقوم بتغيير الحفاضات
وإطعام الأطفال. شاهدناها
من خلال أغصان
الشجرة الحسنة الاضطلاع
من خلال بقايا النجوم، من خلال
الشمس والعواصف المتأتية من ركباتنا
ونحن نستحم ونغسل
الأرضية.

مهرجان العصافير حزرنا، حين
طارت،
أن ثمة مدمرات في الميناء.
رست هناك منذ عملية الاستيلاء
الأولى
من الأغاني المنبعثة منها ومن الكلام أدركنا متى ننهض
متى ننظر من النافذة
صوب الهياج القائم
لنرى الحزن يتخلص من الحقل المغناطيسي

سمعناها.
الجلبة في كل ركن من العالم. مع تصاعد
الجوع للحرب لدى أولئك الذين لا يتورعون
عن السرقة ليغدوا رؤساء،
ملوك أو أباطرة، ليمتلكوا الشجر، الحجارة
وكل ما
يتحرك على الأرض، داخل الأرض
وفوقها في السماء

عرفنا أنها قادمة، ذاقت طعم الرياح
التي تلملم الذكاء
من كل ورقة وزهرة، من كل جبل، بحر
وصحراء، من كل تلاوة صلاة وأغنية
في أرجاء هذا العالم الصغير
السابح في سموات الوجود
الذي لا حدود له.

ومن ثم انتهى، هذا العالم الذي تربينا على حبه
لحشائشه الحلوة، لأحضنته وأسماكه المتعددة الألوان
للاحتمالات الدامغة أثناء الحلم.

من ثم كانت هناك البذور التي يجب زرعها والأطفال
الذين يحتاجون الحليب والاطمئنان، والتقط شخص
غيتاراً من الردم وبدا يشدو بأغنية الرفرفة البسيطة
عن الرفسة تحت بشرة التربة
التي شعرنا بها هناك، تحتنا

حيوان دافئ
وأغنية ولدت بين سيقانه،
قصيدة.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ فوزي محيدلي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   


When the World as We Knew It Ended


We were dreaming on an occupied island at the farthest edge
of a trembling nation when it went down.

Two towers rose up from the east island of commerce and touched
the sky. Men walked on the moon. Oil was sucked dry
by two brothers. Then it went down. Swallowed
by a fire dragon, by oil and fear.
Eaten whole.

It was coming.

We had been watching since the eve of the missionaries in their
long and solemn clothes, to see what would happen.

We saw it
from the kitchen window over the sink
as we made coffee, cooked rice and
potatoes, enough for an army.

We saw it all, as we changed diapers and fed
the babies. We saw it,
through the branches
of the knowledgeable tree
through the snags of stars, through
the sun and storms from our knees
as we bathed and washed
the floors.

The conference of the birds warned us, as they flew over
destroyers in the harbor, parked there since the first takeover.
It was by their song and talk we knew when to rise
when to look out the window
to the commotion going on—
the magnetic field thrown off by grief.

We heard it.
The racket in every corner of the world. As
the hunger for war rose up in those who would steal to be president
to be king or emperor, to own the trees, stones, and everything
else that moved about the earth, inside the earth
and above it.

We knew it was coming, tasted the winds who gathered intelligence
from each leaf and flower, from every mountain, sea
and desert, from every prayer and song all over this tiny universe
floating in the skies of infinite
being.

And then it was over, this world we had grown to love
for its sweet grasses, for the many-colored horses
and fishes, for the shimmering possibilities
while dreaming.

But then there were the seeds to plant and the babies
who needed milk and comforting, and someone
picked up a guitar or ukulele from the rubble
and began to sing about the light flutter
the kick beneath the skin of the earth
we felt there, beneath us

a warm animal
a song being born between the legs of her;
a poem.



دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: