كيف تكتب قصيدة في زمن الحرب - جوي هارجو | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة أمريكية من الهنود الحمر، تعد واحدة من أبرز ناشطي وممثلي الموجة الثانية لما يعرف بنهضة سكان أمريكا الاصليين خلال أواخر القرن العشرين (1951-)


1773 | 0 |




لا يمكنك أن تبدأ حيثما تشاء. هنا حطام،
شظايا، عين بيت، صف من البيوت، فأر يندفع مذعوراً
من الضوء وبقايا لحم في فمه. طفل مشدود بارتخاء
على ظهر أمه. جنود يزحفون في المدينة،
النهر، البلدة، القرية،
غرفة النوم، مطبخنا. يأكلون كل شيء
أو يحرقونه.
يقتلون ما لا يمكنهم أخذَه. يغتصبون. يأخذون
ما لا يمكنهم قتلَهُ.
تتساقط الإشاعات كالمطر.
كالقنابل.
كدموع أم وأب، حُبست من أجل سلام مضطرب.

مثل غروب ينحدر نحو ليل بلا قمر.
مثل قطار أُعفيَ من الوصول إلى محطتهِ. مثل بذرة سقطتْ
في المكان الذي لن تنبت فيه شجرة ولن يعيش فيه طير.
لا، إبدأ هنا. أيل يتراءى من طرف الغابة.
اعتدنا أن نرى نقّار الخشب
بحجم الشمس، الطائر الأحمر، الكتاكيت تحييهم
بأغاني صباح الخير.
طبَخنا في الهواء الطلق على طراوة الندى والضحك، آه
حلاوة إشراقات الشمس الداخنة.

حاولنا أن نتظاهر بأن الحرب لن تحدث.
ولو أنهم بدأوا يبنون بيوتهم حولنا وطالبوا
بالمزيد.

بدأوا بتعليم أطفالنا قصة ربّهم،
قصة نكون فيها العبيد دائماً.
لا، ليس هنا.
لا يمكنك أن تبدأ هنا.
هنا الذاكرة ممزقة ولا يمكن الاتكّال على الكلمات، حتى لو كانت
شعراً.

هذه الذكريات تُركتْ هنا مع الأشجار:
الجيب الممزق لفستان ابنتك المخيّط باليد،
الوشاح، رباط الحذاء.
نعل الطفل بالخرز الناعم مازال مربوطاً بقدمهِ،
ورقة وعد من شاب إلى حبيبته ـ
لا، ليس هذا أحسن مكان لتبدأ.

الكل كان نائماً، بالرغم من القنابل البعيدة. الرعب أصبح ذلك
الغريب الأليف.

البنتان التوأم الحبيبتان مكوّمتان بملابس النوم،
بجانبي وجانب أبيهما.

لو نبدأ هنا، لن يدوم أي منا إلى نهاية
القصيدة.

لابد أن يعيش أحدنا، هكذا غنّى الجد لحفيدهِ،
لحفيدتهِ، وهو ينفخ أقوى أغنياته إلى
قلوب الأطفال.

هناك ستكون مخفيّة عن الجنود الذين
سيقطعون أميالاً، أنهاراً، جبالاً من مكان
الوتر البحري
ليصلوا إلى أصل القصة.

هو عرفَ بأن يوماً ما، يوماً بعيداً، سيعود الأحفاد،
بعد أجيال

فوق طرق سريعة صقيلة مبنيّة فوق السكك القديمة

عبر جدران من القوانين الموضوعة كعقبات مدمِّرة، فوق
مكتبات
الأسلاف في الريح، المولودين في الصخور.

أغنيتهُ تأتي بنا إلى مكان بيتهِ في هذه التلال التي بلون الدخان

إبدأ هنا.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ دنيا ميخائيل)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
How to Write a Poem in a Time of War


You can’t begin just anywhere. It’s a wreck.

Shrapnel and the eye

Of a house, a row of houses. There’s a rat scrambling

From light with fleshy trash in its mouth. A baby strapped to its mother’s back

Cut loose. Soldiers crawl the city,


The river, the town, the village,

The bedroom, our kitchen. They eat everything.
Or burn it.

They kill what they cannot take. They rape. What they cannot kill they take.

Rumors fall like rain.

Like bombs.

Like mother and father tears swallowed for restless peace.


Like sunset slanting toward a moonless midnight.

Like a train blown free of its destination. Like a seed fallen where

There is no chance of trees or anyplace for birds to live.


No, start here. Deer peer from the edge of the woods.

We used to see woodpeckers

The size of the sun, redbirds, and were greeted

By chickadees with their good morning songs.

We’d started to cook outside slippery with dew and laughter, ah those smoky sweet sunrises.

We tried to pretend war wasn’t going to happen.

Though they began building their houses all around us and demanding 
more.

They started teaching our children their god’s story,

A story in which we’d always be slaves.

No. Not here.

You can’t begin here.

This is memory shredded because it is impossible to hold by words, even poetry.


These memories were left here with the trees:

The torn pocket of your daughter’s hand-sewn dress,

The sash, the lace.

The baby’s delicately beaded moccasin still connected to the foot,

A young man’s note of promise to his beloved —


No! This is not the best place to begin.


Everyone was asleep, despite the distant bombs. Terror had become the familiar stranger.

Our beloved twin girls curled up in their nightgowns, next to their father and me.



If we begin here, none of us will make it to the end

Of the poem.


Someone has to make it out alive, sang a grandfather to his grandson,

His granddaughter, as he blew his most powerful song into the hearts of the children.

There it would be hidden from the soldiers,

Who would take them miles, rivers, mountains from the navel cord place

Of the origin story.

He knew one day, far day, the grandchildren would return, 
generations later

Over slick highways constructed over old trails

Through walls of laws meant to hamper or destroy, over the 
libraries of

The ancestors in the winds, born in stones.


His song brings us to his home place in these smoky hills.


Begin here.



نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)