الطريق إلى الرامة - سام هاميل | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

من أكبر شعراء أمريكي المعاصرين وأحد أبرز المناوئين لسياسات أمريكا الاستعمارية في الشرق الأوسط (1943-2018)


1073 | 0 |




(إهداء إلى: سميح القاسم)

كيف الطريقُ إلى الرامةِ
وإلى أي مدىً بوسعي المضيُّ وحيداً؟
هنا الطريقُ إلى الرامة يا صاحبي
ها هنا،
حيث غبارُ عظامِنا.

وهنا بيتُ عربيٍّ
بحديقته الصيفية الغافية،
بزيتونته،
بظلالها.

بوسعك أن تحصي ثقوب الرصاصة، يا صاحبي
بوسعك أن تملأ حُفرَها الخاوية،
لكنك
لن تستطيع أن تحدد رقماً للميت.

وهنا بيتُ يهوديٍّ
والعجيبُ
أنه تماماً يشبهه:
الحديقة ذاتها،
الزيتونة ذاتها
الحُفر ذاتها في الحديقة،
وبقعُ الدم ذاتها في الرمال.

هنا في الطريق إلى الرامة
آمل أن أجد شقيقي
سميح القاسم،
الشاعر،
قبل أن يفوت الوقت،
ذاك أنني أوغلتُ عميقاً في الصحراء
ظمئاً إلى كلماته.

هل استمعتم إلى شقيقي، الشاعر؟
سوف يحطّم قلوبكم
ثم يداويها
بالشجن الطافر من أغانيه.

هل رأيتم شقيقي الشاعر؟
فأنا منهكٌ من الدخان والغبار
والطريق طويلة
وأنا رحت أطعن في العمر.

سوف أموت في الطريق إلى الرامة
لكن قلبي
سينام وادعاً
بين ذراعيه.

*الرامة: قرية فلسطينية صغيرة تتبع محافظة جنين وتقع إلى الجنوب الغربي من مدينة جنين.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ فاطمة ناعوت)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.