بصّاص - بيني أندرسِن | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر ومؤلف وكاتب أغان وعازف وملحن دنماركي شهير (1929-2018)


798 | 0 |




أن نرى!!
وهل لدينا علم، حقيقة، بما يعنيه
أن نرى الأشجار، والطيور، والوجوه في الشارع
وفي القطارات؟
أهذه هي الرؤية
حينما يتّخذ الجميع الوضع المناسب
من أجل الصورة؟
بيد أنّ الرؤية
هي أن تترصّد موضوعك
دون أن يشكّ بشيء.

هأنذا، جاثْ على ركبتيّ أمام فتحة القفل
وأرى:
سيّدة الطابق الرابع تتوقّف
من أجل أن تتنفّس الصعداء.
من غيري أنا
يراها تقرّ بسمنتها؟
وساعي البريد يحكّ مؤخرته على بابي
شاباً قلقاً
ودون أن يتوقّف يمسح بلا جدوى
يديه بكميه.
والمبتهج بالعيد، بالنظرة الثابتة
يضع يده على قلبه.
والمتسوّل الذي يهزأ
نازلاً عبر السلالم.
والسيّد الثمل وهو يتهاوى
المثير للشفقة، وهو يحاول النهوض.

إنّي أرى
أرى للمرّة الأولى
جاثيا ًعلى ركبتيّ أمام محرابي الصغير
من خلال فتحة قفلي حيث تعبر
النسمة الباردة للحقيقة.
أخيراً أتنفّس
أخيراً أرى بحقّ الآن
بأنّه لا أحد
يراني.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ سعيد الباز)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)