سارة - بوب ديلان | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر وكاتب أغان أمريكي حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 2016 (1941-)


1580 | 0 |




سارة



كنتُ مستلقياً على الرمل، سارحاً في السماء
عندما كان الأولاد لا يزالون أطفالاً يلعبون على الشاطئ
وأتيتِ من ورائي، ورأيتُكِ تعبرين
لقد كنتِ دائماً قريبةً، ولا تزالين في المتناول

سارة، سارة
ما الذي جعلكِ تغيّرين تفكيرك؟
سارة، سارة
ما أسهل النظر إليك، وما أصعب وصفك.

لا زال بوسعي أن أراهم يلعبون بالدلاء على الرمال،
ويركضون إلى المياه ليملأوها
لا زال بوسعي أن أرى الصدف يتساقط من أيديهم
وهم يتبعون بعضهم ليصعدوا الرابية

سارة، سارة
أيتها الملاكة العذراء الحلوة، يا حبّ حياتي العذب
سارة، سارة
أيتها الجوهرة المشعة، يا زوجتي الصوفية.

نائماً في الغابة بجوار النار،
محتسياً الرم الأبيض في الحانة البرتغالية،
وهم يلعبون قفزة الضفدع ويستمعون لقصة "سنو وايت"
وأنتِ تتسوقين في سوق "سافانا لامار"

سارة، سارة
كان كلُّ شيءٍ واضحَ المعالم، ولن أنساه ما حييت
سارة، سارة
حُبُّكِ هو الشيء الوحيدُ الذي لن أندمَ عليه أبداً.

لا زال بوسعي أن أسمع أجراس الكنيسة "الميثودية" تلك
كنتُ أتناول العلاج، وبدأتُ بالتعافي
أظلُّ مستيقظاً لأيّام في فندق "تشيلسي"
وأنا أكتبُ أغنية "سيدة الأراضي المنخفضة ذات العيون الحزينة" لأجلك

سارة، سارة
مهما ابتعدنا فإننا لم نفترق
سارة، سارة
أيتها السيدة الجميلة، ذات المكانة الغالية في قلبي.

لا أعرف كيف التقيتُ بك أول مرة
أرسلني رسولٌ ما إلى عاصفةٍ استوائية
كنتِ هناك تحت المطر، مثل ضوء القمر على الثلج
ومثل ممر أوراق الزنبق الطافية على الماء في الصيف

سارة، آهِ سارة
أيتها الكائن الأسطوري المنحدر من برج العقرب بالرداء الهندي
سارة، سارة
أتمنى أن تغفري لي عدم جدارتي بك

الآن أصبح الشاطئ مهجوراً سوى من بعض الطحالب
وجزء من سفينة قديمة ملقىً على الساحل
كنتِ دائماً حاضرةً عندما كنتُ أحتاجك
وأعطيتني عنوان منزلك ومفتاحه.

سارة، آهِ سارة
أيتها الحورية الفاتنة بقوسٍ وسهم
سارة، آهِ سارة
لا تتركيني أبداً، لا تذهبي إطلاقاً.




* سارة ديلان: ممثلة وعارضة أزياء أمريكية، وهي الزوجة الأولى لبوب ديلان، دام زواجهما من 1965-1977 وأنجبا 4 أبناء

(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ حسن حسن)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Sara


I laid on a dune, I looked at the sky,
When the children were babies and played on the beach.
You came up behind me, I saw you go by,
You were always so close and still within reach.
Sara, Sara,
Whatever made you want to change your mind?
Sara, Sara,
So easy to look at, so hard to define.
I can still see them playin' with their pails in the sand,
They run to the water their buckets to fill.
I can still see the shells fallin' out of their hands
As they follow each other back up the hill.
Sara, Sara,
Sweet virgin angel, sweet love of my life,
Sara, Sara,
Radiant jewel, mystical wife.
Sleepin' in the woods by a fire in the night,
Drinkin' white rum in a Portugal bar,
Them playin' leapfrog and hearin' about Snow White,
You in the marketplace in Savanna-la-Mar.
Sara, Sara,
It's all so clear, I could never forget,
Sara, Sara,
Lovin' you is the one thing I'll never regret.
I can still hear the sounds of those Methodist bells,
I'd taken the cure and had just gotten through,
Stayin' up for days in the Chelsea Hotel,
Writin' "Sad-Eyed Lady of the Lowlands" for you.
Sara, Sara,
Wherever we travel we're never apart.
Sara, oh Sara,
Beautiful lady, so dear to my heart.
How did I meet you? I don't know.
A messenger sent me in a tropical storm.
You were there in the winter, moonlight on the snow
And on Lily Pond Lane when the weather was warm.
Sara, oh Sara,
Scorpio Sphinx in a calico dress,
Sara, Sara,
You must forgive me my unworthiness.
Now the beach is deserted except for some kelp
And a piece of an old ship that lies on the shore.
You always responded when I needed your help,
You gimme a map and a key to your door.
Sara, oh Sara,
Glamorous nymph with an arrow and bow,
Sara, oh Sara,
Don't ever leave me, don't ever go.




الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.