ما أردتُ شيئاً يا أماهُ - جاهد صدقي طارنجي | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر ومترجم وروائي تركي (1910-1956)


490 | 0 |




ما أردتُ شيئاً يا أمّاهُ
كانَ بقائي برحمكِ جلّ ما أتمناهُ،
مَنْ قالَ لكِ أن تنجبي ولدا
كأنّي مذنبٌ شاغبَ برحمكِ جدا
ما طلبتُ منكِ قصراً ولا جاها
كان بقائي برحمكِ جل ما أتمناه
وبعد أن أنجبتني، لماذا ربيّتني كي أكبر
هل كانَ قِماطِي و مَهدِي يسببان لكِ المتاعبَ
لترميني كما الأغنام ترمي صغارها ريثما تكبر
ألم تعلمي أنّهُ يخشى مِنَ الوحدةِ
كانتِ الحياةُ ألذَّ وأشهى مِنْ حليبِ ثديكِ
لو سألتني يا أماه، سأقولُ هذهِ الحياةُ أحبولة
لماذا نتضرعُ ليلَ نهارِ باسطين يدينا كي نكبر ؟!..
هل تستحقُ هذه الحياةُ أن نكدحَ بعمرِنا لأجلها؟!..
قد كنتُ أحيا بهناءٍ في رحمكِ
وما رغبتُ بقصورٍ ولا جاهٍ
هل شاغبتُ كثيراً في رحمكِ
حتى قذفتني إلى هذهِ الدنيا
لماذا أنجبتني يا أماهُ





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ نوزاد جعدان)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)