اِنْفَكَّ السّحرُ - طغرل طنيول | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

طغرل طنيول
Tuğrul Tanyol

شاعر تركي، يعتبر من أبرز الأصوات الشعرية في جيل الثمانينيات بتركيا (1953-)


163 | |




اِنْفَكَّ السِّحرُ،
وانسحب القاربُ بجسده الرقيق
توقفت الأحجار عن السقوط، وذبلت الفاكهة على الأشجار
شاخت حبيبتنا قبل أن تصير امرأةً

اِنْفَكَّ السِّحر،
وها هو البحر،
والقمرُ ما زال في الرابعة عشرة
يركض في ليلة صافية مثل رجلٍ هرب منه النوم
أو مثل شيء يقع في قلبكَ،
ربما مثل هذا، ربما

كان هكذا وانتهى،
استيقظ النائمُ ورأى
فالذي لم يُر من قبل أصبح يُرى،
والصوت خائفٌ من صداه
الظلالُ ليست لأحد،
والنّسر وَجدَ فريسته في المكان الذي يختبئ فيه ابن الثعلب

اِنْفَكَّ السِّحر، وعاد المُسنُّ إلى الصوت الذي نادى عليه
لقد مات هناك مرة أخرى، آملًا أن يصبح شابًا
انقسم الضوء ألف مرة إلى جميع ألوانه
وانغَلَقَ الغارُ الذي امتلأ بكلامٍ صَرَخنَاهُ ألف مرة

انغلق وصار جبلًا،
بعد أن كان أملًا مُصْفَرًّا
مع فأل ثمالة القهوة الذي لم يتحقق
تلاشى الأمل وهرب
وفجأة، فُتحت الطرقات التي كانت مغلقة
ولكن لم يعد أحدٌ، ولم تمر سفينة صامتة

اِنْفّكَّ السَحر، وقرص الثعبانُ نفسَه
عاد العقرب الملدوغ بأسنان صغاره إلى الليل،
وأصبح هالةً من لهب
صار قديسًا، شاعرًا، ونبيًّا

خلع عمامته، وألقى سترته
وفي الطريق الذي فُتح أمامه في الصحراء حتى غار حراء
وجدتْ النباتاتُ الماءَ مرةً أُخرى

اِنْفَكَّ السّحر، وها قد وجدتُك يا إلهي
وما لا يُرى صار يُرى، والصوتُ خائفٌ من صداه
صار السراب حقيقةً بين الناس والمدينة
والموجود لم يكن موجودًا

اِنْفَكَّ السِّحر، لكنك لم تره
كان مجرد حلم عميق، وكاد أن يسقط!






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ أحمد زكريا)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah