إله الظروف - بول هيلغي هوغين | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر وروائي وكاتب مسرحي وكاتب أطفال نرويجي (1945-)


698 | 0 |




من كلّ الآلهة هو الأقرب للإنسان.
كلّ كلمة تهرب منّا يلتقطها ويسجّلها في ملفّاته.
هذا السجلّ يتضخّم باستمرار يصل إلى السحب.
كلّ يوم يذرع أروقة سجلّاته باحثاً عن بصمة الظرْف المثالي
للظّلال الرّمادية للكينونة. قد بدأ في تهجّي طريقه عبر الألفاظ المجمّعة
للعالم، الحيّة والميتة، إضافة إلى معجم السماء. في أذربيجان
لا توجد ظروف في اللغة، بل اطنابات وانعطافات مخفية في مكان ما في اللغة.
إله الظروف يجد هذا مرهقاً جدًا. الظرفُ جزءٌ من الخطاب متعلّقٌ بما بعد التفكير.
عندما يظهر الظرف على سطح لغة بشرية تنتهي الطفولة.
يصبح لدينا مناطق رماديّة متداخلة في مجال السبب، في الفجوة الاجترار
بين السؤال والإجابة. الحقائق عمرها قصير. هذا انجيله. يرى حاجتنا لتشكيل العالم،
لكن هي دعوته لإدخال الشك في ما أعطى، ويمكنه فقط تنوير من يسعى لذلك.
عندما يتكلم، حروفه الصائتة تُكبح والساكنة حصباء مبعثرة على سهلٍ من مضايقات متحرّكة.
يختبيء في العواصف الرعدية ويخاف لسان البرق المشقوق، إنه أمرٌ في غاية الوضوح.
يجد مأوى في سديمٍ مرطّبٍ. كلّ ما يتركه وراءه صوت خطوات متردّدة.





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ عاشور الطويبي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   





الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.