تاكسي - بييداد بونيت | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

بييداد بونيت
Piedad Bonnett

شاعرة وروائية وكاتبة مسرحية كولومبية (1951-)


186 | |




كلُّ شيءٍ غيرُ لافت جدا فإنه بسيطٌ على نحوٍ واضحٍ جدا
ظهيرةُ جمعةٍ غاضبةٌ بطنينها الذي لذبابةٍ في صيف
وبوغوتا خضراءُ تنبضُ الحياةُ في عروقها
حدائقُها مرحة فجأةً من خلالِ نافذةِ التاكسي
وفي خدَرها يقودُ البطءُ إلى أماكنَ كلُّها غريبةٌ
تُشبِهُ الأغنيةُ التي تخرج من المذياعِ شبكةَ عنكبوتٍ تكبرُ وتكبرُ
ثمة حياةٌ ممكنةُ التحقُّقِِ ها هنا
لكنَّ موتا
له قناعُ كرنفالٍ ويضحكُ
ثمّ ظهرْتَ أنت
لا، لم تخرجْ من هواءٍ يرتجفُ خيفةً
من داخلي جئت أنتَ عبرَ المريءِ ثمّ إلى الحنجرةِ الصلبةِ
مشرقا في يومك الجمعة
تحتَ شمسِكَ التي لا تخصّني
توقِعُ شبكةُ العنكبوتِ في شرَكٍ، خيوطُها في عينَيَّ وأنتَ ثانيةً
تمضي
وثمة مَنْ نظرَ إليَّ ويودَّ أنْ يرى امرأةً تتطلّعُ بهدوءٍ
إلى المشهدِ
ما من أحدٍ على مقربةٍ فيقفزُ في الفراغ
أحدٌ ما يقفزُ بالطبع
بينما تنظُرُ هي إلى الساعةِ دون أنْ تتطلّعَ إلى الوقت.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ جهاد هديب)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)