الملّاح - عزرا باوند | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

عزرا باوند هو الذي غيّر شكل الشعر الأميركي كجزء من الحركة الحداثية والتصويرية وما سمِّي بالحركة الدَّواميَّة (1885-1972). تم ترشيحه لجائزة نوبل للآداب 15 مرة في الفترة ما بين (1955-1971)


463 | 0 |




هل لي، بغية الحقيقة في ما أغنّي، أن أتلو
رطانة الرحلة، وكيف أنني في أيام
المشقة تحمّلتُ مراراً.
سكنتُ إلى مقامات الأسى المريرة،
وجيشان البحر الرهيب، وكيف قضيتُ هناك
ليالي الحراسة المضنية قرب رأس السفينة
وهي تغوص نحو الجرف. أوجعَ البردُ
قدميّ، وخدّرهما الصقيع.
جليدية قيودها؛ والتنهدات المتقرّحة
تُفطّر قلبي مضغةً مضغة، والمسغبة تبعث
مزاجاً ملولاً راكداً. مخافة أن لا يعلم الإنسان
أنه يقيم في أرض جرداء حبيبة،
انظروا كيف أنني، أنا الفقير إلى الحنوّ، أجوب بحراً قارساً كالجليد،
نجوتُ من الشتاء، منبوذاً منفياً
مضيّعاً عشيرتي؛
معلّقاً مع ندف الجليد الصلبة، حيث تنهال رشّات البَرَد،
وحيث لا أصيخ السمع إلا إلى البحر العاتي
والموجة جليدية البرد، وصرخات البجع بين فينة وأخرى،
وحيث جلبة الطير ما ألهو به،
وصخب الكروان صانع ضحكتي،
وغناء النوارس كلّ شرابي.
والعواصف، تلك المتكسرة على الجرف الصخري، خرّت على مؤخى السفينة بأرياش جليدية؛ وغالباً ما يصرخ النسر
والرشاش على جناحيه.
لا أحمد من الحُماة
يمكن أن يدفع المرء إلى عوز الملاحة.
إيمانه واهن بهذا، هو الذي في الحياة البهيجة
يتحمّل الأعمال الثقيلة بين الدساكر،
ثرياً، منتفخ الأوداج من أثر النبيذ، وكم أسأم
وأنا أتصبّر على المياه المالحة.
ها هي تثلج في الشمال، قريباً من ظلال الليل،
الصقيع جمّد الأرض، وعلى الأرض تساقط البَرَدُ بعدها،
الذُرَة الأبرد. ومع هذا، تقرع للتوّ
فكرة في القلب تضعني فوق تيّارات عالية
أعبر، وحيداً، خضمّ الموج الملحيّ.
الرغبة تئنّ أبداً في قرارتي
فتجعل دأبي أن أرتحل، حتى أنني في البعيد منذئذ
أفتش عن مقام ناءٍ غريب .
فلا أرى في البرّ رجلاً رقيق الحاشية
حتى لو وُهِبَ الأعطيات الكريمة، فسيبقى جشع الشباب في حناياه؛
فلا فعله مع الجُسُور، ولا حُكمه مع الوفيّ
سيخلّصانه من أسى السَفر البحري
أياً كانت مشيئة سيّده.
ليس له قلب نزّاع للقيثار، ولا اقتناء الخواتيم
ولا الافتتان بالزوجة، أو مباهج الدنيا
أو أي مثقال ذرّة آخر سوى شقّ الموجة،
غير أنّ الأشواق تستحثه كي يغذّ المسير فوق المياه .
الباسقة تزهر، وجمال العليق يتكشف،
حقول فسيحة للبهاء، واليابسة تدنو رشيقة،
وتراه، في غمرة كلّ هذا، يحثّ امرءاً توّاق الطبع،
والقلب يتلفّت إلى الترحال ريثما يخال
أنه يغادر بعيداً على دروب الطوفان .
الوقواق ينادي بصراخ كثيب،
ويشدو لسيّد الصيف، منذراً بالأسى،
وبدم القلب المرير. وابن المعمورة ليس يعرف
-هو الرجل المنعم- ما الذي يكدّ له البعض
وإلام يقودهم دأب التجوال.
ولأنّ قلبي لا ينبجس من قفص صدري إلا الساعة،
وأطواري تتبدّى في غمرة الطوفان المحاذي،
فوق فدَّان الحوت، أجدني أرتحل طولاً وعرضاً .
ومن اتساع الأرض تتقاطر عليّ،
توّاقة وثّابة، طيورٌ عزلاء صارخة،
تشحذ القلب المستكين في درب الحوت،
وعلى مسالك المحيط؛ وإذ، في كلّ حال، أرى
أنّ ربّي قد قَسَم لي هذه الحياة الموات
في الحلّ والترحال، فإنّي على يقين
أنه ما من بقاء لأيّ رخاء دنيوي آبد
إلا ويعتريه شيء من البلوى
التي، قبل أن تحين ساعة الآدميّ، تقوّض الميزان .
السقم أم الشيخوخة أم بغضاء السيف
تجتث النَفَس من الجسد المكبّل بالقدر .
ومن أجل هذا ففي ناظر السيّد أياً كان،
ذاك الذي يتكلم بعد حين، خيرٌ له مديح القادمين من بعده
بدل الفخار بمحض كلمة أخيرة،
وخيرٌ أن يعمل قبل أن يتخطّى الصفوف،
ويجنّب الأرض البديعة خبث الأعداء
بالأعمال الجسورة...
وبهذا سوف يكرّمه البشر أجمعون بعدها
ومديحه سيُخلّد بعدهم ويمكث في اللغة،
إلى الأبد، دائماً، نفحة حياة خالدة،
وبهيجة وسط الكرام .
وكلّ ما في كنوز الدنيا من خيلاء،
لا تُبقي ملوكاً أو قياصرة،
أو أشرافاً واهبي ذهب مثل الذين بارحوا .
وأياً كان المرح عندهم فائقاً،
أو كانت رفعتهم في الدنيا عظيمة،
موحش كلّ هذا، ومباهج زائلة!
اليقظة واهنة، والدنيا بصيرة.
اللحد يخفي المشقة. والنصل خفيف واطئ.
مجد الدنيا يشيخ ويذوي.
لا أحد يذرع الدنيا،
إلا ويدركها العمر قبله، فيشحب وجهه،
وأشيب الشعر يئنّ، والأقران فارقوا،
والسادة الأشراف إلى تراب،
وأنى له أن يُكسى لحماً، في حياة تتوقف،
أو يذوق الحلو أو يخامره الأسف،
أو ترتعش له يدٌ أو يفكّرُ بقلبٍ غامر،
ورغم أنه قد يجلل القبر بالذهب،
فإن أشقاءه في المولد، بأجسادهم في المدافن
لن يكونوا كنزاً مؤونةً له.





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ صبحي حديدي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
The Seafarer


May I for my own self song's truth reckon,
Journey's jargon, how I in harsh days
Hardship endured oft.
Bitter breast-cares have I abided,
Known on my keel many a care's hold,
And dire sea-surge, and there I oft spent
Narrow nightwatch nigh the ship's head
While she tossed close to cliffs. Coldly afflicted,
My feet were by frost benumbed.
Chill its chains are; chafing sighs
Hew my heart round and hunger begot
Mere-weary mood. Lest man know not
That he on dry land loveliest liveth,
List how I, care-wretched, on ice-cold sea,
Weathered the winter, wretched outcast
Deprived of my kinsmen;
Hung with hard ice-flakes, where hail-scur flew,
There I heard naught save the harsh sea
And ice-cold wave, at whiles the swan cries,
Did for my games the gannet's clamour,
Sea-fowls, loudness was for me laughter,
The mews' singing all my mead-drink.
Storms, on the stone-cliffs beaten, fell on the stern
In icy feathers; full oft the eagle screamed
With spray on his pinion.
Not any protector
May make merry man faring needy.
This he little believes, who aye in winsome life
Abides 'mid burghers some heavy business,
Wealthy and wine-flushed, how I weary oft
Must bide above brine.
Neareth nightshade, snoweth from north,
Frost froze the land, hail fell on earth then
Corn of the coldest. Nathless there knocketh now
The heart's thought that I on high streams
The salt-wavy tumult traverse alone.
Moaneth alway my mind's lust
That I fare forth, that I afar hence
Seek out a foreign fastness.
For this there's no mood-lofty man over earth's midst,
Not though he be given his good, but will have in his youth greed;
Nor his deed to the daring, nor his king to the faithful
But shall have his sorrow for sea-fare
Whatever his lord will.
He hath not heart for harping, nor in ring-having
Nor winsomeness to wife, nor world's delight
Nor any whit else save the wave's slash,
Yet longing comes upon him to fare forth on the water.
Bosque taketh blossom, cometh beauty of berries,
Fields to fairness, land fares brisker,
All this admonisheth man eager of mood,
The heart turns to travel so that he then thinks
On flood-ways to be far departing.
Cuckoo calleth with gloomy crying,
He singeth summerward, bodeth sorrow,
The bitter heart's blood. Burgher knows not —
He the prosperous man — what some perform
Where wandering them widest draweth.
So that but now my heart burst from my breast-lock,
My mood 'mid the mere-flood,
Over the whale's acre, would wander wide.
On earth's shelter cometh oft to me,
Eager and ready, the crying lone-flyer,
Whets for the whale-path the heart irresistibly,
O'er tracks of ocean; seeing that anyhow
My lord deems to me this dead life
On loan and on land, I believe not
That any earth-weal eternal standeth
Save there be somewhat calamitous
That, ere a man's tide go, turn it to twain.
Disease or oldness or sword-hate
Beats out the breath from doom-gripped body.
And for this, every earl whatever, for those speaking after —
Laud of the living, boasteth some last word,
That he will work ere he pass onward,
Frame on the fair earth 'gainst foes his malice,
Daring ado, ...
So that all men shall honour him after
And his laud beyond them remain 'mid the English,
Aye, for ever, a lasting life's-blast,
Delight mid the doughty.
Days little durable,
And all arrogance of earthen riches,
There come now no kings nor Cæsars
Nor gold-giving lords like those gone.
Howe'er in mirth most magnified,
Whoe'er lived in life most lordliest,
Drear all this excellence, delights undurable!
Waneth the watch, but the world holdeth.
Tomb hideth trouble. The blade is layed low.
Earthly glory ageth and seareth.
No man at all going the earth's gait,
But age fares against him, his face paleth,
Grey-haired he groaneth, knows gone companions,
Lordly men are to earth o'ergiven,
Nor may he then the flesh-cover, whose life ceaseth,
Nor eat the sweet nor feel the sorry,
Nor stir hand nor think in mid heart,
And though he strew the grave with gold,
His born brothers, their buried bodies
Be an unlikely treasure hoard.

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)