ترنيمة المصاعد - عزرا باوند | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

عزرا باوند هو الذي غيّر شكل الشعر الأميركي كجزء من الحركة الحداثية والتصويرية وما سمِّي بالحركة الدَّواميَّة (1885-1972). تم ترشيحه لجائزة نوبل للآداب 15 مرة في الفترة ما بين (1955-1971)


415 | 0 |




I
لا تبرحيني أيتها الألوان الصينية،
فأنا أخال الشرَّ في الزجاج.

II
الريح تهب فوق القمح.
والفضّة تتكسّر،
ثمة حرب للمعدن خفيفة.

لقد عرفتُ قرص الذهب،
رأيته يذوب فوقي.
عرفتُ المقامَ ذا الحجر اللامع،
رواقَ الألوان الفاتحة.

III
أيها الزجاج الشرير في خفاء، يا تشوّش الألوان!
أيها الضوء المنطوي المنحني، يا روح الأسير،
ما الذي يدفعني إلى الحذر؟ ما الذي يقصيني؟
لماذا يطفح بهرُجكَ بالريبة الغريبة؟
أيها الزجاج الداهية الأريب، يا مسحوق الذهب!
يا شعيرات الكهرمان، أيتها التقزّحات اللونية ذات الوجهين!





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ صبحي حديدي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)