نهايةُ القارّة - روبنسون جيفرز | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر أمريكي (1887-1962)


111 | 0 |



لحظةُ الاعتدالِ الشمسيِّ
عندما تختبئُ الأرضُ في المطرِ الأخيرِ،
تُزيّنُ الدنيا بزهورِ الخشخاشِ المبلّلةِ وتنتظرُ الرَّبيعَ،
يتورّمُ المحيطُ بعدَ عاصفةٍ بعيدةٍ، ويغمرُ الحدودَ،
تتورّمُ الأرضُ وتهزُّ أسرّةَ الجرانيت.

أُحدّقُ في حدودَ الجرانيتِ والرّذاذِ، العوّاماتُ والمنارات،
من ورائي الجبَلُ والسّهلُ، اتساعُ قارّةٍ متراميةِ الأطرافِ،
وأمامي امتدادٌ مضاعفٌ من الماءِ.

قُلْتُ: تصِلين صخورَ ألوتيان* ببذورِ البركانِ والمَرجانِ
التي تُزهرُ في الجنوبِ،
من فوقِ فيْضِكِ، الحياةُ التي نشَدتْ طلوعَ الشّمسِ
تلتقي بحياتِنا التي تقفّتْ نَجمةَ اللّيل.

تتقاطعُ الهجراتُ الطويلةُ عبرَكِ
ولا يعني ذلك شيئًا إليكِ
لقد نسيتِ يا أمي.
كنتِ أصغَرَ عمُرًا عندما حبَوْنا للتوِّ من الرَّحِم
واستلقينا في عينِ الشّمسِ عند حافّةِ البرزخِ.

كان ذلك منذُ زمنٍ بعيدٍ.
‏كبُرنا وكبُرَ زهْوُنا منذُ ذلك الحينِ
‏كبُرْتِ وكبُرَت مرارتُك. أبقَت الحياةُ
‏على قوّتكِ المرنةِ القلقةِ النابضةِ.
‏وغبطتْ صلادتِكِ، الهدوءُ الوقحُ لحجارتِكِ.
‏ ‏
‏المدُّ والجزْرُ في عروقِنا، وما زلنا نعكسُ النُّجومَ،
‏الحياةُ طفلتُكِ، ولكنْ في داخلي
‏ما هو أقدَمُ وأشدُّ وأكثرُ حيادًا من الحياةِ؛
‏العينُ التي رأت قبلَ أنْ يكونَ المحيطُ.
‏ ‏
‏التي رأتكِ تملئين سريرَك بخارًا كثيفًا رقيقًا
‏وشاهدتك تبدّلينَهُ،
‏التي رأتكِ بنعومةٍ وبطْشٍ تلبسين حدودَكِ،
‏تأكلين الصّخرَ، وتحولّين الأماكنَ قاراتٍ.

‏أمّي، على الرّغمِ من أنّ إيقاعَ أغنيتي
‏يشبهُ إيقاعَ موجِكِ القديمَ،
لكنّني لم أتعلّمْهُ منكِ أبدًا.
‏قبلَ أنْ يكونَ ثمّةُ ماءٍ هنا، كان هناك موْجٌ منَ النّار،
‏وكانت أجراسُ أصواتِنا ترنُّ
‏في نّافورةٍ قديمة.



* جزر ألوتيان Aleutian وتعرفُ أيضاً بجزر ألوشيان، هي جزر تمتد في سلسلة جزر بركانية تتجاوز ١٥٠٠ كم في اتجاه الغرب من شبه جزيرة ألاسكا.

(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ شريف بقنه الشهراني)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)