إناء الزهر الكسير - سولي برودوم | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر فرنسي كان أول من ينال جائزة نوبل في الأدب وذلك عام 1901 (1839-1907)


430 | 0 |



إناء الزهر الكسير

إناءُ الزهرِ الذي تحتضرُ الوردة فيه
تصدّعَ من ضربةٍ لمروحةِ سيدةٍ
رقيقةٍ لم تُحدِث غير خدشٍ
ضئيلٍ فلم نسمعه..
ونما الصدعُ.

نياماً كنا إذ امتدَّ الجرح الصغيرُ
وغارَ، قضمة بعد أخرى، عميقاً في البلور.
كخطٍ زاحف، بطيءٍ طويل
من قاعِهِ العريض، لشفاهه المستديرة.

قطرةً فقطرة نضحَ الماء
نزفَ من الخدش الذي ما لحظناه.
وجفّت الزهور، نسغُها نضب.
واهنٌ كسير ذا الإناء، فلا.. لا تمسسه!

هكذا: يدٌ ناعمة عجلى من حبيب
قد تربتُ علينا كضربةِ مروحةٍ رقيقة
لننكسرَ، نتصدعَ كذاك الإناء
دون علمٍ من أحد.

لا يرى العالمُ غير وجهٍ صلبٍ مستدير
لإناء خدشته مروحةٌ في يد سيدة
إناء يقطرُ، ينزفُ غارقاً في الاحزان.
لا.. لا تمسسِ الإناءَ الكسير!





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
Le Vase Brisé

Le Vase Brisé

Le vase où meurt cette verveine
D’un coup d’éventail fut fêlé;
Le coup dut l’effleurer à peine,
Aucun bruit ne l’a révélé.
Mais la légère meurtrissure,
Mordant le cristal chaque jour,
D’une marche invisible et sûre
En a fait lentement le tour.
Son eau fraîche a fui goutte à goutte,
Le suc des fleurs s’est épuisé;
Personne encore ne s’en doute,
N’y touchez pas, il est brisé.
Souvent aussi la main qu’on aime
Effleurant le coeur, le meurtrit;
Puis le coeur se fend de lui-même,
La fleur de son amour périt;
Toujours intact aux yeux du monde,
Il sent croître et pleurer tout bas
Sa blessure fine et profonde:
Il est brisé, n’y touchez pas.



الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.