قوّةُ الكلب - روديارد كيبلنج | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر وقاص وروائي وكاتب وصحفي إنجليزي معروف (1865-1936)


403 | 0 |



قوّةُ الكلب (1)

في حياتنا يمنحُنا الرجالُ والنساء
ما يكفي من الحزن،
كي يملأ يومنا.
فلماذا، ونحن موقنون بخزيننا منه،
نسعى للمزيد؟
فحذار يا أخوتي، حذارِ يا أخوات.
لا تهبوا قلبكم
لكلبٍ يمزقه بالأحزان!
...
اشتروا جرواً وستشترون معه
حباً صادقاً لا يتغير
(وقد غَذتهُ العواطف والوَلَهُ)
برفسةٍ في الضلع أو ربتةٍ على الرأس.
على أنه ليس عدلاً أن تخاطر بقلبك
لأجل كلبٍ يمزقه.
...
وحين تُختَم السنواتُ الأربع عشرة
التي تسمح الطبيعةُ بها
بالربوِ أو السرطان أو نوبات المرض،
وتمضي به وصفةُ البيطري الصامتة
نحو غرفِ الموت أو محشوِّ البنادق،
عندها سترى –نعم هذا شأنُك ولكن-
سترى أنك منحت قلبك
لكلبٍ كي يمزقه.
...
وحين يهمدُ (آه كيف يهمد!)
جسدٌ (بأنينه الفرِحِ بمقدمك)
عاشَ رهنَ إرادتك.
وحين ترحلُ للأبد (أنّى كانت وجهتها)
روحٌ تجاوبتْ مع تقلّبِ طباعك،
ستعرفُ كم تُبالي، وستمنحُ قلبكَ
لكلبٍ يمزقه.
...
عندنا من معتادِ الحزن ما يكفي ويزيد،
إذ نسلمُ أبناءَ طينتنا للتراب،
وأحبابُنا لا نهبهمْ، لكننا نُعيرهم
نظيرَ فائدةٍ مضاعفةٍ: قرشاً بقرش.
لكنَ لوعتَنا بفقدانهم
لا تتناسبُ على الدوام
وطولِ احتفاظنا بهم،
فحين يأتي موقع التسديد، خاطئاً كان أو مصيبا،
سيكون قصير الآماد وطويلها
سواءً في الأذى.
فماذا يرغمنا بحق السماء (قبل أن نرحل اليها)
أن نمنح قلوبَنا
لكلبٍ كي يمزقه؟

(1) ربما كان في عنوان القصيدة، التي تتعامل مع الالم النفسي المصاحب لموت كلب وفيّ، تلميح أو محاكاة للكثير من القصائد المعنونة (قوة الحب) ومنها قصائد لسوفوكليس وآن برونتي وآخرين.





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
The Power of the Dog

The Power of the Dog

THERE is sorrow enough in the natural way
From men and women to fill our day;
And when we are certain of sorrow in store,
Why do we always arrange for more?
Brothers and Sisters, I bid you beware
Of giving your heart to a dog to tear.

Buy a pup and your money will buy
Love unflinching that cannot lie—
Perfect passion and worship fed
By a kick in the ribs or a pat on the head.
Nevertheless it is hardly fair
To risk your heart for a dog to tear.

When the fourteen years which Nature permits
Are closing in asthma, or tumour, or fits,
And the vet’s unspoken prescription runs
To lethal chambers or loaded guns,
Then you will find—it’s your own affair—
But … you’ve given your heart to a dog to tear.

When the body that lived at your single will,
With its whimper of welcome, is stilled (how still!).
When the spirit that answered your every mood
Is gone—wherever it goes—for good,
You will discover how much you care,
And will give your heart to a dog to tear.

We’ve sorrow enough in the natural way,
When it comes to burying Christian clay.
Our loves are not given, but only lent,
At compound interest of cent per cent.
Though it is not always the case, I believe,
That the longer we’ve kept ’em, the more do we grieve:
For, when debts are payable, right or wrong,
A short-time loan is as bad as a long—
So why in—Heaven (before we are there)
Should we give our hearts to a dog to tear?



الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.