المحسنون - روديارد كيبلنج | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر وقاص وروائي وكاتب وصحفي إنجليزي معروف (1865-1936)


391 | 0 |



المحسنون

آهٍ وما نفعُ هوى لآدابٍ أصيلة
وما الكلمةُ المهذبة
قُبالةَ واقعةٍ وقعت
وما حظيتْ بعلاج؟
...
وما الفنُّ الذي نغذُّ له الخطى
بالرسم والنثر والقوافي
حين تهزمُنا الطبيعةُ
في عُريِها كلَّ حين؟
...
لا العلمُ، لا النِعمةُ، لا الديباجُ
ولا المالُ أو هنيء الطعامِ والشراب،
بل لدغةُ الخوفِ والآلام
ما يدفعُ الخلق للتفكّر.
...
يومَ بزغَ جنسُنا الشبيهُ بالآلهة
في شبيبةِ عالمنا التي لا تسرُّ
منح أطولُ الأذرعِ وأمضى الأنياب للإنسان
سلطةً على الانسان.
...
حتى ازرقَّ الجلدُ من الكدمات
وبلغت العَضّاتُ العِظام
وتتلمذَ على الخوف والآلام
فتعلَّمَ تسديدَ الأحجار
والطعنَ بالرمح الآمن الطويل
...
وهُجرتِ الأنيابُ والأظفار
ما عادتْ أسلحةً بوجهِ الأعداء
حتى جاء عبقريٌّ سئِمَ الهزائمَ المنتظمة
وصنع القوسَ والسهم.
...
عندها بان عقمُ الحجارة والرماح
كغابرِ الأنياب والأظفار،
حتى نخسَهُ الخوفُ والآلام من جديد
فصمم الإنسانُ الدروع.
...
عندها نال الغنيُّ الأمان
وظل الخوفُ حليفَ الفقير
حتى مزج أحدُهم باروداً
قلب الميزانَ من جديد.
...
واختفتِ الخوذاتُ والدروع
مع السيفِ والقوس والرماح
وحين انجلى دخانُ المعارك
كان كلُّ الرجال
قد تسلَّحوا على السواء.
...
وحين ذُبح هكذا عشرةُ ملايين
لإرضاءِ ملكٍ معتوه
أضحى سوادُ الناس،
وقد روّضهم الخوفُ والآلام
قلقين وجِلين من الأمر.
...
وفي عين الساعة المقدَّرَةِ
لاستعبادِه فوق ما يتذكر،
استدار عقلُه الحيي
المجبولُ من نابٍ-حجر-سهم-بندقية
ومحا كلَّ شيء.
...
كلُّ سلطة، كل طاغية، كل رعاع
كبرت رؤوسُهم فوق حدها
ينتهون بتدمير وظائفهم
ويكدحون.. لصرفهم من الخدمة!
...
وبينما الإنسان، تزيل ضروراتُه
كلَّ شيءٍ من طريقهِ،
تراه يرتعش من أحكامها
ويستنكرُ غضبَتَها! 





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
The Benefactors

The Benefactors

Ah! What avails the classic bent
And what the cultured word,
Against the undoctored incident
That actually occurred?

And what is Art whereto we press
Through paint and prose and rhyme—
When Nature in her nakedness
Defeats us every time?

It is not learning, grace nor gear,
Nor easy meat and drink,
But bitter pinch of pain and fear
That makes creation think.

When in this world’s unpleasing youth
Our godlike race began,
The longest arm, the sharpest tooth,
Gave man control of man;

Till, bruised and bitten to the bone
And taught by pain and fear,
He learned to deal the far-off stone,
And poke the long, safe spear.

So tooth and nail were obsolete
As means against a foe,
Till, bored by uniform defeat,
Some genius built the bow.

Then stone and javelin proved as vain
As old-time tooth and nail;
Till, spurred anew by fear and pain,
Man fashioned coats of mail.

Then was there safety for the rich
And danger for the poor,
Till someone mixed a powder which
Redressed the scale once more.

Helmet and armour disappeared
With sword and bow and pike,
And, when the smoke of battle cleared,
All men were armed alike....

And when ten million such were slain
To please one crazy king,
Man, schooled in bulk by fear and pain,
Grew weary of the thing;

And, at the very hour designed
To enslave him past recall,
His tooth-stone-arrow-gun-shy mind
Turned and abolished all.

All Power, each Tyrant, every Mob
Whose head has grown too large,
Ends by destroying its own job
And works its own discharge;

And Man, whose mere necessities
Move all things from his path,
Trembles meanwhile at their decrees,
And deprecates their wrath!



الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.