آنا أخماتوفا | القصيدة.كوم

آنا أخماتوفا
Анна Ахматова

شاعرة روسية، تعتبر من أعظم شاعرات روسيا عبر تاريخها (1889-1966). تم ترشيحها لجائزة نوبل للآداب 5 مرات في الفترة ما بين (1965-1966)


30303 | 1 | 13 | 57 | إحصائيات الشاعر


قبضتُ يدي تحت حجابي الأسود

(Сжала руки под тёмной вуалью)

1.1k | 0 | 1 | 0

حسبتَني من ذلك النوع

(А ты думал - я тоже такая...)

1.1k | 0 | 2 | 0

ومن جديدٍ تُهدى إليَّ

...

1.1k | 0 | 1 | 0

علمت نفسي أن أعيش ببساطة

...

928 | 0 | 2 | 0

كُلّ يومٍ مُقلقٌ

...

901 | 0 | 1 | 0

وأظلَمَ في السماء

...

791 | 0 | 1 | 0

الهلاك المحبب

...

789 | 0 | 1 | 0

ستعيشُ أنت ، أما أنا فلا

...

787 | 0 | 1 | 0

صوت الذاكرة‏

...

785 | 0 | 1 | 0

قداس جنائزي

...

781 | 0 | 1 | 0

وكان هُناكَ صوتٌ

...

766 | 0 | 1 | 0

كانَ غيوراً

...

762 | 0 | 1 | 0

حديقة الصيف

...

742 | 0 | 1 | 0

لا تُقصّف رسالتي يا صديق‏

...

707 | 0 | 1 | 0

قبو الذكريات

...

684 | 0 | 1 | 0

الشاعر

...

671 | 0 | 1 | 0

عندما يموت الإنسان

...

671 | 0 | 1 | 0

إلهة الشعر (موزا)

...

671 | 0 | 1 | 0

أسرار المهنة

...

668 | 0 | 1 | 0

ترابنا الوطني

...

666 | 0 | 1 | 0

حكايةُ الخاتمِ الأسوَد

...

664 | 0 | 1 | 0

لِمَ هذا القرنُ أسوأُ

...

661 | 0 | 1 | 0

أحدهم يمشي إلى الأمام

...

661 | 0 | 1 | 0

رّبةُ الإلهام‏

...

657 | 0 | 1 | 0

كليوباترا

...

657 | 0 | 1 | 0

في ذكرى م .ب

...

656 | 0 | 1 | 0

وكما لو بالخطأ

...

579 | 0 | 1 | 0

دونَ ضجيجٍ اختفوا

...

576 | 0 | 1 | 0

النهرُ يجري هادئاً

...

408 | 0 | 1 | 0

النخب الأخير

...

399 | 0 | 2 | 0

كيفَ تستطيع أن تنظر

...

399 | 0 | 1 | 0

امرأةٌ في ثياب الحِداد

...

398 | 0 | 1 | 0

لا حاجة لي

...

396 | 0 | 1 | 0

ثمة كلمات

...

395 | 0 | 1 | 0

الملك ذو العيون الرمادية

...

385 | 0 | 1 | 0

إلى الموت‏

...

382 | 0 | 1 | 0

الإبداع

...

377 | 0 | 1 | 0

ثقيلةٌ أنت يا ذاكرةَ الحُب

...

370 | 0 | 1 | 0

تقيم في داخلي

...

362 | 0 | 2 | 0

قد ولدتُ في الوقت المناسب

...

360 | 0 | 2 | 0

وها أنتذا من جديد

...

352 | 0 | 1 | 0

ستسمع صوت الرّعد

...

345 | 0 | 1 | 0

الوِحدة

...

344 | 0 | 1 | 0

أشعة الشمس ملأت الغرفة

...

342 | 0 | 1 | 0

الـظل

...

342 | 0 | 1 | 0

الموسيقى

...

340 | 0 | 1 | 0

آب

...

338 | 0 | 1 | 0

أنت يا من ولِدتَ

...

337 | 0 | 1 | 0

شجرة الصفصاف

...

336 | 0 | 1 | 0

مَرحباً!

...

329 | 0 | 1 | 0

العبارة

...

325 | 0 | 1 | 0

إنّها

...

318 | 0 | 1 | 0

قراءة هاملت

...

317 | 0 | 1 | 0

هكذا مرة أخرى ننتصر

...

37 | 0 | 1 | 0

العودة

...

35 | 0 | 1 | 0

وكما يحدث

...

33 | 0 | 1 | 0

[أشربُ نخبَ البيت الخَرِب]

...

11 | 0 | 1 | 0

آنّا آخمادوفا.. عن نفسها
ولدتُ 11 (23) حزيران عام 1889بالقرب من مدينة أوديسا (بلشوي فونتان [1] ). كان والدي في ذلك الحين مهندسا متقاعدا - ميكانيكي أسطول. في السنة الأولى من عمري نُقلت إلى الشمال - إلى تسارسكوي سيلو [2]، حيث عشت ُ حتى السادسة عشرة من عمري.
كتبت ُ الشعر لأول مرة عندما كان عمري 11 سنة. وقد بدأت معرفتي بالشعر ليس من خلال أعمال بوشكين وليرمنتوف بل من خلال أعمال دير جافين[3] ( " في ولادة الصخور الأرجوانية " ) و أعمال نيكراسوف[4] ( " الجليد " ، " الأنف الأحمر " ) . فقد كانت والدتي تعرف هذه الأشياء عن ظهر قلب.
درست في ثانوية البنات في تسارسكوي سيلو. في البداية، بشكل سيئ، ثم أحسن بكثير، لكن دوما من دون حماس. درست السنة الأخيرة من الثانوية في مدينة كييف، في ثانوية فوندوكلييف، حيث أنهيت الثانوية عام 1907 م.
وفي كييف انتسبت إلى كلية القانون في معهد الدراسات النسائية العليا. وطالما كان الأمر يتعلق بدراسة تاريخ الحق، وخصوصا اللغة اللاتينية، ــ كنت مسرورة، لكن حين بدأت مواد القانون الصرف، فقد ظهرت لدي برودة تجاه الدراسة.
س.عام 1910 تزوجت من ن. س . كوميليف، سافرنا إلى باريس لمدة شهر.
عندما انتقلت إلى بطرسبورغ - انتسبت إلى حلقة رايف للدراسات التاريخية - الأدبية. في ذلك الحين كنت قد كتبت بعض القصائد التي سوف تدخل في ديواني الأول. طُبع منه12 صدر أول ديوان شعري لي " المساء ". طُبع منه 300 نسخة فقط . كان موقف النقاد منه طيبا.
في الأول من أكتوبر عام 1912 وُلد ابني الوحيد ليون.
في آذار من عام 1914 صدر ديواني الثاني ــ " مِسْبَحَة ". أعطيتها من حياتي ستة أسابيع فقط.
كنت امضي الصيف كل عام في مقاطعة نفير [5]، التي تبعد حوالي 15 فرست عن مدينة بيجسيتسك. طواحين، فقير بالمناظر الطبيعية: حقول محروثة على شكل مربعات في منطقة مليئة بالتلال. طواحين ، " قناطر " ، برك ماء جافة ، " مستنقعات " ، قمح ، قمح ... هناك كتبن أشعارا كثيرة ــ " المسبحة "، " السرب الأبيض ". وقد تم نشر " السرب الأبيض " في عام 1917.
بعد ثورة أكتوبر عملت في مكتبة المعهد الزراعي. عام 1921 صدر ديواني الشعري " مزمار الراعي "، في عام 1922 ــ صدر كتابي " آنّو دوميني "
اعتبارا من منتصف العشرينات تقريبا بدأت بحماس وباهتمام كبيرين بدراسة الفن المعماري لمدينة بطرسبورغ القديمة، وبدراسة حياة وإبداع بوشكين. نتيجة لأبحاثي " البوشكينية " كانت عبارة عن ثلاثة أعمال: عن " الديك الذهبي "، عن " أد ولف " لبنجامين كونستان، و عن "ضيف من حجر ". وقد تمت طباعتها كلها في حينه. أما الأعمال " الكساندرينا "، "بوشكين وضفاف نهر النيفا "، " بوشكين في عام 1828 "، والتي اشتغلت عليها طيلة السنوات العشرين الأخيرة، ــ فهي، على الأرجح، سوف تدخل في كتابي " مقتل بوشكين".
بدءا من منتصف العشرينات عمليا ً توقفوا عن نشر أعمالي الشعرية الجديدة، ولم يقوموا بإعادة نشر القديمة.
وصلت موسكو في ربيع 1944 حيث كانت المدينة تمتلئ بالآمال السارّة وبانتظار النصر القريب. في حزيران عدت إلى لينينغراد.
في عام 1962 أنهيت " ملحمة دون بطل "، والتي كتبتها خلال اثنان وعشرون سنة. لم أتوقف عن كتابة الشعر. إنه بالنسبة لي ـ صلة الوصل بالزمن، مع الحياة الجديدة لشعبي. عندما كنت اكتبها ــ كنت أعيش اللحظات العظيمة من تاريخ وطني البطولي. إنني سعيدة كوني عشت في هذه الأعوام ورأيت أحداثا لا مثيل لها.

[1] بلشوي فونتان - منطقة تابعة لمدينة أوديسا.
[2] تسارسكوي سيلو - القرية القيصرية وقد أطلق عليها بعد الثورة اسم بوشكين.
[3] دير جافين غافر يل 1743 - 1816 شاعر روسي ممثل الكلاسيكية الروسية.
[4] نيكراسوف نيكولاي 1821 - 187778 شاعر روسي، تأثر بفكر بيلينسكي، أصدر مجلة " المعاصر" ثم " أوراق وطنية ".
[5] تفير - مقاطعة روسية أصبح اسمها مدينة كالينين في عام 1931.


المصدر: إبراهيم استانبولي

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول