شارل بودلير | القصيدة.كوم

شارل بودلير
Charles Baudelaire

يعد الشاعر الفرنسي شارل بودلير أول شعراء الحداثة الفرنسيين، وهو وأزهار شره غنيان عن التعريف (1821-1867)


6472 | 1 | 9 | 70 | إحصائيات الشاعر


الموسيقى

( La Musique)

815 | 0 | 2 | 0

الدعوة إلى السفر

(L'invitation au voyage)

483 | 0 | 2 | 0

إلى عابرة

(À Une Passante)

452 | 0 | 2 | 0

يأس المرأة العجوز

...

431 | 0 | 2 | 0

الظلمات

(Les ténèbres)

430 | 0 | 2 | 0

النوافذ

...

415 | 0 | 2 | 0

الحساء والسحب

...

406 | 0 | 1 | 0

الشرفة

...

403 | 0 | 1 | 0

قابيل وهابيل

(Abel et Caïn)

402 | 0 | 1 | 0

القارورة

...

396 | 0 | 1 | 0

تطابقات

...

381 | 0 | 1 | 0

الغريب

...

105 | 0 | 1 | 0

غروب الشمس الرومانسي

(Le Coucher du Soleil Romantique)

77 | 0 | 2 | 0

المنارات

...

74 | 0 | 1 | 0

إلى القارئ

...

59 | 0 | 1 | 0

الغرفة المزدوجة

...

58 | 0 | 1 | 0

بَركَـة

...

55 | 0 | 1 | 0

الشبح

(Le Revenant)

45 | 0 | 2 | 0

طَائر القطرَس

...

44 | 0 | 1 | 0

تجاوبَات

...

43 | 0 | 1 | 0

سُمُوّ

...

38 | 0 | 1 | 0

رَبةُ الشِّعر العليلة

...

37 | 0 | 1 | 0

تناغم المساء

...

36 | 0 | 1 | 0

مصّاص الدمّْ

...

32 | 0 | 1 | 0

صلوات للشيطان

(Les Litanies de Satan)

26 | 0 | 1 | 0

غزلية حزينة

(Madrigal triste)

24 | 0 | 1 | 0

نشيد خريفي

(Chant d’automne)

21 | 0 | 1 | 0

إلى سيدة خلاسية

(À une Dame créole)

21 | 0 | 1 | 0

معذب نفسه

(L'HEAUTONTIMOROUMENOS)

21 | 0 | 1 | 0

موت الفقراء

(La mort des pauvres)

20 | 0 | 1 | 0

أغنية لبعد الظهر

(Chanson d'après-midi)

20 | 0 | 1 | 0

العميان

(Les Aveugles)

20 | 0 | 1 | 0

موت العشاق

(La mort des amants)

19 | 0 | 1 | 0

العطر

(Le parfum)

19 | 0 | 1 | 0

السم

(Le Poison)

19 | 0 | 1 | 0

السماء الغائمة

(Ciel brouillé)

19 | 0 | 1 | 0

الهر

(Le Chat)

19 | 0 | 1 | 0

إيقاع المساء

(Harmonie du soir)

18 | 0 | 1 | 0

محادثة

(Causerie)

18 | 0 | 1 | 0

كآبة -4

...

18 | 0 | 1 | 0

بكاملها

(Tout entière)

17 | 0 | 1 | 0

أحزان القمر

(Tristesses de la lune)

17 | 0 | 1 | 0

الغليون

(La Pipe)

17 | 0 | 1 | 0

الميت الفَرِحْ

( Le Mort joyeux)

17 | 0 | 1 | 0

برميل الحقد

( Le Tonneau de la Haine )

17 | 0 | 1 | 0

الجرس المصدوم

( La Cloche fêlée)

17 | 0 | 1 | 0

خمر لقاطي الخِرَقَ

(Le Vin de chiffonniers)

17 | 0 | 1 | 0

إلى التي تفيض فرحاً

(A celle qui est trop gaie)

17 | 0 | 1 | 0

البوم

(Les hiboux)

16 | 0 | 1 | 0

كآبة

...

16 | 0 | 1 | 0

الشمس

(Le Soleil)

16 | 0 | 1 | 0

البجعة

(Le Cygne)

16 | 0 | 1 | 0

كآبة -3

...

15 | 0 | 1 | 0

رحلة إلى جزيرة سيثير

( Un Voyage à Cythère)

15 | 0 | 1 | 0

شفق المساء

(Le Crépuscule du soir)

14 | 0 | 1 | 0

خمرة القاتل

(Le Vin de l’Assassin)

14 | 0 | 1 | 0

خمرة العشاق

( Le Vin des amants)

14 | 0 | 1 | 0

الهدم

( La Destruction)

14 | 0 | 1 | 0

الحليّ

(Les Bijoux)

14 | 0 | 1 | 0

عينا بيرت

(Les yeux de Berthe)

14 | 0 | 1 | 0

الفدية

(La Rançon)

14 | 0 | 1 | 0

كآبة -2

...

13 | 0 | 1 | 0

ينبوع الدم

( La Fontaine de Sang)

13 | 0 | 1 | 0

نهر النسيان

( Le Léthé)

13 | 0 | 1 | 0

أنشودة

(Hymne)

13 | 0 | 1 | 0

موت الفنانين

( La Mort des artistes)

12 | 0 | 1 | 0

تأمُّل

(Recueillement)

12 | 0 | 1 | 0

إلى فتاة من ملبار

( À une Malabaraise)

10 | 0 | 1 | 0

الغطاء

( Le Couvercle)

10 | 0 | 1 | 0

الثائر

( Le Rebelle)

9 | 0 | 1 | 0

يعد الشاعر الفرنسي شارل بودلير أول شعراء الحداثة الفرنسيين واجملهم شعراً. ولد بودلير في 9 نيسان / إبريل 1821 في العاصمة باريس. كان أبوه موظفاً وفنّاناً هاوياً، وكان يكبر والدته بأربعة وثلاثين عاماً. وقدتوفي في عام 1927 وبودلير ما يزال طفلاً صغيراً. وفي العام التالي تزوجت والدته من رجلٍ عمل فيما بعد سفيراً، وقد أثًر هذا الزواج تأثيراً كبيراً بودلير بعد أن شعر أنه لم يعد الشخص الوحيد الذي يحظى باهتمام أمّه. تلقى بودلير تعليمه في مدينة ليون، ثم التحق فيما بعد بإحدى المدارس الثانوية في باريس حيث درس الحقوق. واثناء دراسته تلك أدمن على الأفيون والحشيش كما كان يعاشر بنات الهوى. ولعله أصيب بالزهري والسفلس في تلك الفترة. كما أدى إسرافه في شراء الملابس الأنيقة إلى غرقه في الديون. في عام 1841 أرسله زوج أمه في رحلة إلى الهند على أمل إصلاحه. وقد استخدم مشاهداته في تلك الرحلة في أعماله. لكن الرحلة لم تساعده على تغيير عاداته. أصبح بودلير فيما بعد معروفاً في الأوساط الفنية كشاب أنيق متلاف. وفي عام 1844 قام بتأسيس جمعية بالتعاون مع عشيقته جين دوفال، المرأة التي ألهمته بعضاً من أجمل قصائده. وفي عام 1947 أصدر بودلير روايته الوحيدة لافانفارلو. شارك بودلير في ثورة 1848 وأصدر صحيفة ثورية. لكن اهتمامه بالثورة كان عابراً كما أوضح في كتاباته لاحقاً. بين عامي 1846 و 1847 تعرف بودلير على أعمال الشاعر والقصصي الأمريكي إدغار ألأن بو (1809 - 1849). وكان لذلك أثر كبير في شعره. وقد قام بترجمة بعض أعمال بو، كما كتب بعض المقالات عنه. ارتكزت شهرة بودلير بدرجة كبيرة على ديوانه أزهار الشر (1857). في هذا الديوان تناول بودلير موضوعات جمالية وجنسية واجتماعية تناولاً أصاب الكثير من قُرّاءه من الطبقة الوسطى بالصدمة، فاتُّهم بالإباحية والإلحاد. لكن الديوان كان واحداً من أكثر كتب الشعر الغنائي تأثيراً وطباعةً في أوروبا في القرن التاسع عشر. كما صدر لبودلير في عام 1868، بعد وفاته، ديوان قصائد نثرية قصيرة. وقد اكتسب هذا الكتاب أهمية كبيرة نظراً لطبيعته التجريبية الإبداعية. كان بودلير في السنوات الأخيرة من حياته صعبة. وقد شعر خلالها بالإحباط واليأس. فقد اشتد عليه المرض وتراكمت عليه الديون. وأصيب في العامين الأخيرين بالشلل الجزئي، إلى أن وافاه الأجل في 31 آب / أغسطس عام 1867 ودفن في باريس. المصدر: نزار سرطاوي

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول