غويندولن بروكس | القصيدة.كوم

غويندولن بروكس
Gwendolyn Brooks

شاعرة وحراكية أمريكية، وهي أول أمركيية من أصل إفريقي تفوز بجائزة البوليتزر للشعر عام 1950 (1917-2000)


979 | 0 | 2 | 3 | إحصائيات الشاعر


احتلت الشاعرة الأميركية غويندولين يروكس موقعاً بارزاً في الأدب الأمريكي ونالت تكريماً كبيراً. فقد كانت أول مؤلفة أمريكية من أصول إفريقية تفوز بجائزة بولتزر. ويتضح من الكثير من أعمالها، خصوصاً تلك التي صدرت بعد عام 1960، انصراف ذهنها إلى السياسة. فالكثير من قصائدها تعكس الحراك في مجال الحقوق المدنية في تلك الحقبة الزمنية. وقد جمعت قصائدها بين الالتزام بهويتها العرقية والبراعة في استخدام النقنيات الشعرية. ولدت بروكس في 7 حزيران / يونيو 1917، في مدينة توبيكا بولاية كانساس، الولايات المتحدة. وبعد بضعة أسايبع من ولادتها انتقلت عائلتها إلى مدينة شيكاغو بولاية إلينويز. اتسمت حياة بروكس البيتية بالهدوء والاستقرار بالرغم من معاناتها من التمييز العنصري قي الحي الذي عاشت فيه والمدارس التي التحقت بها. وقد درست في أربع مدارس كانت من بينها مدرسة مخصصة للسود، وتخرجت في عام 1936. وكان لتجربتها مع التمييز العنصري أثر كبير غي أعمالها لاحقاً. شجعها والداها على القراءة والكتابة، كما أن والدتها ساعدتها في لقاء بعض الشعراء. وقد ظهرت بواكير أعمالها الشعرية في أحدى صحف شيكاغو. وفي عام 1945 صدرت لها أول مجموعة شعرية بعنوان "شارع في برؤنزفيل،" حيث أظهرت قدرتها على أن تجعل الحياة اليومية لجيرانها مثيرة للاهتمام. في عام 1949 صدرت لها مجموعة أخرى بعنوان "آني آلن" فازت بجائزة بوليتزر. وتضم المجموعة سلسلة من القصائد تتحدث عن فتاة أمريكية من أصول إفريقية (كالشاعرة نفسها) تنشأ في حيّ من أحياء شيكاغو. وقد كررت بروكس الموضوع نفسه لاحقاً في روايتها "مود مارثا" (1953). توالى صدور الكتب لبروكس كان من بينها كتاب للأطفال بعنوان "أولاد وبنات برونزفيل" (1956) ومجموعتان شعريتان بعنوان "آكلو الفاصوليا" (1960) و "قصائد مختارة" (1963). كما أصدرت بروكس كتاباً من جزءين عن سيرتها الذاتية في العامين 1972 و 1996. كذلك صدر لها "كتاب تمهيدي للسود" (1980)، "الولد المجاور لجوهانزبرغ وقصائد أخرى" (1986)، "السود" (1987)، "ويني" (1988). بين عامي 1985 و 1985 شغلت بروكس منصب مستشار الشعر لمكتبة الكونغرس. وفي عام 1989 قدمت لها مؤسسة المنحة القومية للآداب جائزة الإنجاز مدى الحياة. ثم عملت أستاذةً للغة الانجليزية في جامعة ولاية شيكاغو اعتباراً من عام 1990 وحتى وفاتها. توفيت بروكس في 3 كانون أول / ديسمبر عام 2000 في مدينة شيكاغو. المصدر: نزار سرطاوي

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول