تشيريكوري تشيريكوري | القصيدة.كوم

تشيريكوري تشيريكوري
Chirikure Chirikure

شاعر وأديب وكاتب أغاني من زيمبابوي، ويعتبر واحدا من أبرز شعراء زيمبابوي (1962-)


1048 | 0 | 1 | 4 | إحصائيات الشاعر


يعتبر الشاعر والأديب وكاتب الأغاني الأفريقي تشيريكوري تشيريكوري من أبرز شعراء زيمبابوي. ولد تشيريكوري في 17 آذار / مارس عام 1962 في منطقة ربفية في مقاطعة غوتو. وهو خريج جامعة زيمبابوي وزميل فخري لجامعة أيوا الأميركية. عمل بعد التخرج محرراً وناشراً في إحدى دور النشر الكبرى في زيمبابوي حتى عام 2002، ولمدة 17 عاماً. وهو حالياً يدير مؤسسة أدبية، كما يعمل شاعراً مؤدياً ومترجماً ومستشاراً ثقافياً. كتب وترجم عدداً من قصص الأطفال، كما أصدر بعض الكتب التعليمية. كذلك عمل في إدارة برنامج إذاعي للكتاب الشباب الذين يكتبون بلغة الشونا، التي هي إحدى اللغتين السائدتين في زيمبابوي. يُغنّي تشيريكوري قصائده مصحوبةً بالعزف على آلة المبيرا الموسيقية أو بدون عزف. وقد سجل مع زملائه في إحدى الفرق ألبوماً شعرياً مصحوباً بالموسيقى بعنوان "نابوكيني" (2002). كما كتب عدداً من القصائد الغنائية لعدد من كبار الموسيقيين في زيمبابوي، ويقوم من حين لآخر بالغناء مع هؤلاء الموسيقيين. يبرز في قصائد تشيريكوري حسه الوطني ووقوفه إلى جانب شعبه. فعلى الرغم من العنف الذي يمارسه النظام ضد الشعراء الذين يناهضونه، فإن تشيريكوري يؤمن بأن من المستحيل عليه أن يبقى صامتاً، قيعلن قائلاً: "عليّ أن أتكلم. هذا واجبي تجاه شعبي." لذا نجد الكثير من قصائدة التي يكتبها بلغة الشونا تهاجم الفساد السياسي والاستغلال الوظيفي والتملق والتشاؤم وحياة الفقر والبؤس التي يعاني منها المواطنون حتى بعد اسقلال البلاد عن بريطانيا عام 1980. أصدر يتشيريكوري عدة دواوين شعرية، منها "الحبل السُرّي" (1989)، "الدوّامة" (1994)، "لن ننام" (1998). وعلى الرغم من بروز نزعاته الثورية في دواوينه، فقد فاز كل واحد منها بجائزة الأديب السنوية الأولى إلى جانب جوائز أخرى. كذلك فقد تمّ اختيار ديوانه "لن ننام" واحداً من بين أفضل 75 كتاب زيمباوي في القرن العشرين، وذلك في مسابقة نظمها معرض زيمبابوي الدولي للكتاب في عام 2004. وفي تلك المسابقة أيضاً فاز الكتاب نفسه بجائزة أفضل خمس كتب بلغة الشونا في القرن العشرين. المصدر: نزار سرطاوي

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول