خوليا دي بورغوس | القصيدة.كوم

خوليا دي بورغوس
Julia de Burgos

تحتل الشاعرة خوليا دي بورغوس مكانة أديبة بارزة في بورتوريكو، فهي الأعظم شهرةً بين شاعرات بلادها، كما تعتبر من أهم شاعرات أمريكا اللاتينية (1914-1953)


899 | 0 | 1 | 2 | إحصائيات الشاعر


إلى خوليا دي بورغوس

...

452 | 0 | 1 | 0

ريو غراندي دي لويزا

...

447 | 0 | 1 | 0

تحتل الشاعرة خوليا دي بورغوس مكانة أديبة بارزة في بورتوريكو، فهي الأعظم شهرةً بين شاعرات بلادها، كما تعتبر من أهم شاعرات أمريكا اللاتينية. وعلاوة على شهرتها عرفت بنشاطها النضالي في مجال الحقوق المدنية وحقوق المرأة. ولدت بورغوس في 17 شباط / فبراير 1914 في مدينة كارولينا في بورتوريكو. أنهت دراستها الابتدائية في مدرسة منيوز ريفيرا عام 1928، ثم ارتحلت عائلتها إلى مدينة ريو بييدراس، حيث أنهت دراستها الثانوية. وفي عام 1931 التحقت بجامعة بورتوريكو، وتخرجت عام 1933 لتعمل معلّمة في إحدى المدارس الابتدائية وهي في سن التاسعة عشرة. وفي نفس الوقت عملت كاتبةَ في برنامج إذاعي للأطفال. لكنها ما لبثت أن فُصلت من عملها بسبب أرائها السياسية. كذلك فقد توفقت عن التدريس عام 1934 بسب الزواج. إلا أن زواجها لم يمنعها من العمل السياسي والنضال من أجل استقلال بورتوريكو عن الولايات المتحدة. فقد انضمت عام 1936 إلى منظمة بنات الحرية، حيث تم انتخابها أمينة عامة للمنظمة التي كانت تابعة للحزب الوطني. في عام 1937 انفصلت عن زوجها بالطلاق. وبعد ذلك بفترة وجيزة وقعت في حب طبيب من الدومينيكان. وكان لتلك العلاقة أثر كبير في شعرها، إذ استلهمت العديد من قصائدها من مشاعر الحب التي تُكنّها له. وقد سافرت معه إلى العاصمة الكوبية هافانا في عام 1939. وهناك درست لبعض الوقت في جامعة هافانا. بعد ذلك سافرت معه إلى مدينة نيويورك وعملت صحفية لدى صحفية تقدمية تصدر بالإسبانية. ثم عاد العشيقان إلى كوبا، إلا أن العلاقة بينهما بدأت تتوتر. حاولت بورغوس أن تنقذ العلاقة لكنها لم تلبث أن تركته وعادت إلى نيويورك. وهناك اضطرت إلى قبول أعمال وضيعة لتأمين لقمة العيش. قي عام 1943 تزوجت موسيقاراً يدعى أرماندو مارين. لكن علاقتهما لم تدم طويلاً، وانتهى رباطهما إلى الطلاق في عام 1947. وقد افضى ذلك بها إلى مزيد من الاكتئاب وإدمان الكحول. صدرت للشاعرة ثلاث مجموعات شعرية. الأولى عام 1938، والثانية بعدها بفترة وجيزة. وقد جابت بورغوس جزيرة بورتوريكو لتسويق هاتين المجموعتين. أما المجموعة الثالثة فقد صدرت عام 1954، بعد وفاتها بعام واحد. في 28 حزيران / يونيو عام 1953 غادرت بورغوس منزل أحد أقاربها في حي بروكلين في نيويورك، واختفت. وتبيّن فيما بعد أنها انهارت على رصيفٍ في المنطقة الإسبانية القريبة من حي منهاتن في 6 تموز / يوليو 1953، ونقلت إلى المستشفى، ثم فارقت الحياة لاحقاً لإصابتها بالالتهاب الرئوي. ونظراً لأن هويتها كانت مجهولة فقد دفنت في مقبرة خاصة بمجهولي الهوية. إلا أن بعض أصدقائها وأقاربها تمكنوا من العثور على قبرها وتم ترتيب نقل جثمانها إلى ديارها في بورتوريكو، حيث دُفنت في احتفال رسمي في مسقط رأسها كارولينا. وفيما بعد أقيم لها نصب تذكاري في المدينة تخليداً لذكراها. المصدر: نزار سرطاوي

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول