أغاني سيلين ديون | القصيدة.كوم

أغاني سيلين ديون
Celine Dion Songs

فنانة وممثلة وكاتبة أغاني كندية، تعد واحدة من أشهر وأنجح الفنانات في التاريخ (1968-)


2098 | 1 | 2 | 5 | إحصائيات الشاعر


لعل سيلين ديون (المغنية والممثلة وكاتبة الأغنيات الكندية) واحدة من أشهر وأنجح المطربات في التاريخ، بمبيعات أغانيها التي لم تصل إليها مغنية قبلها أو بعدها، وبالعدد الاستثنائي من الجوائز التقديرية والأوسمة والألقاب التي حصلت عليها، وبقدرتها الفذة على الاستمرار والمحافظة على تألقها وإبداعها منذ طفولتها حتى الآن. ولدت سيلين ديون في الثلاثين من آذار عام 1968 في مقاطعة كوبيك الكندية الناطقة بالفرنسية، وكانت الطفلة الأخيرة في عائلة ضخمة من 14 طفلاً، عائلة فقيرة لكنها تعيش أجواءً من الألفة والمحبة شكلت الموسيقى والغناء جزءً لا يتجزأ من حياتها. حلمت سيلين (التي سميت بهذا الاسم إعجاباً بأغنية بنفس الاسم لأحد المغنين الفرنسيين) منذ طفولتها بأن تصبح مغنية مشهورة، ولم تكن قد تجاوزت الثانية عشرة من عمرها عندما تعاونت مع أمها وأخيها "جاك" في تأليف أول أغنياتها Ce n'était qu'un rêve (لم يكن غير حلم). ثم جرب شقيقها الآخر "مايكل" أن يرسل التسجيل الى مدير فني شاب يدعى "رينيه أنيجيل" قرأ اسمه مصادفة على غلاف إحدى الألبومات، فإذا بذلك الشخص السوري الأصل يجنّ بصوتها ويغامر برهن منزله لتمويل أول ألبوم يخرجه لها وكان بعنوان La voix du bon Dieu (صوت الرب الرحيم) وإذا بتلك الطفلة تصبح بين عشية وضحاها نجمة كيوبك الأولى، ثم تزداد شهرتها وتصبح مطربة عالمية عندما تفوز في العام التالي (1982) بجائزة أفضل مطربة وأفضل أغنية في مهرجان طوكيو الدولي للأغنية الشعبية. ثم توالت أعمالها وجوائزها ففازت عام 1988 بجائزة مهرجان سويسرا العالمي ممثلة عن سويسرا (التي عاشت فيها لفترة). غير أن انطلاقتها الكبرى نحو العالمية كانت عام 1990 عندما أصدرت أول ألبوماتها باللغة الانكليزية التي كافحت من أجل إجادتها والغناء بها. ثم عادت الى القارة الأمريكية وعملت في الولايات المتحدة وشاركت بأغنية رائعة في فيلم الحسناء والوحش الذي أنتجته شركة ديزني، ثم وفي عام 1997 غنت أعظم أغنياتها "My Heart Will Go On" التي سجلتها لفيلم تايتانك لتصبح واحدة من أجمل وأشهر الأغنيات في تاريخ الموسيقى العالمية. وفي كل هذه النجاحات وقف الى جانبها ذلك المنتج الشاب الذي أصبح زوجها بعد سنوات إثر قصة حبٍ كبيرة ووجهت بالانتقادات والشكوك لكنها صمدت لاختبارات الزمن. تأثرت ديون في صباها بالعديد من فناني العصر ومنهم مايكل جاكسون وكارول كنج وآن موري وباربارا سترايزند والبي جيز (الذين تعاونت معهم جميعا في أوقات لاحقة) وهي (برغم انتقاد البعض لها بسبب ما يعدونه أسلوباً فخماً وشديد العاطفية وتدخلاً مبالغاً في الأمور الإنتاجية والإخراجية لأعمالها) تجيد الغناء بمختلف الأساليب والمدارس من غناء شعبي وروك ورومانسي وديني وقصائد مغناة، وتتمتع بصوت يعده المختصون واحداً من أعظم 22 صوتاً في تاريخ الغناء، وهي وتركز في أغنياتها (الى جانب المواضيع العاطفية) على قضايا الفقر والجوع والأمومة والأخوّة والتعاطف الإنساني، وتخصص مبالغ لا بأس بها من الثروة الطائلة التي حازتها لمساعدة ضحايا الحروب والأمراض والفقر والكوارث الطبيعية. المصدر: ماجد الحيدر.

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول