كارين بويه | القصيدة.كوم

كارين بويه
Karin Boye

شاعرة وروائية ومترجمة سويدية، انتحرت بعمر ال40 بجرعة زائدة من الحبوب المنومة (1900-1941)


7018 | 0 | 6 | 27 | إحصائيات الشاعر



تعتبر الشاعرة والروائية السويدية كارين بويه واحدة من أهمّ شعراء الاسكندنافيين. وقد كان لها دور لافت في إرساء قواعد الحداثة في السويد. ومع أن قصائدها في البداية كانت تعبر عن أحلام فتاة في مقتبل العمر تنتمي إلى الطبقة الوسطى، وتتفاعل مع الحياة تفاعلاً يتّسم بالحماس، فقد تطور أسلوبها لاحقاً ليعكس رؤية إنسانية تتميز بالعمق والاتساع.
ولدت بويه في 26 تشرين أول / أكتوبر عام 1900 في مدينة غوتنبرغ في السويد، وانتقلت مع عائلتها إلى ستوكهولم في عام 1909. في عام 1921 التحقت بجامعة أوبسالا حيث درست التاريخ واللغة اليونانية والأساطير الاسكندنافية، وتخرجت عام 1926. انضمت أثناء دراستها الجامعية إلى جماعة كلارتي الاشتراكية التي كانت مناهضة للفاشية، وظلت عضواً فيها حتى عام 1930.
في عام 1931 اشتركت بويه مع أديبين آخرين بتأسيس مجلة شعرية تعنى باالأدب الحديث. فقدمت المجلة الشاعر الأمريكي ت.س. إليوت والفرويديين والسرياليين إلى القراء السويديين. وقد ترجمت بويه العديد من أعمال إليوت إلى السويدية. وفي نفس العام أصبحت عضوا في "جمعية التسعة" وهي جمعية تهتم بالأدب والسلام وشؤون المرأة، وظلت تشغل مقعدها في الجمعية حتى وفاتها.
في عام 1929 تزوجت بويه من أحد أعضاء جماعة كلارتي، لكن زواجهما كان على ما يبدو نوعاً من الصداقة. ففي عام 1932 انفصلت عنه، لترتبط مع إحدى صديقاتها ثم مع أخرى بعلاقة مثلية استمرت إلى حين وفاتها. وفي 24 نيسان / إبريل عام 1941 انتحرت بويه بعد أن تناولت كمية من الحبوب المنومة.
تركت تراثاً أدبياً يتألف من خمسة دواوين، هي الغيوم (1922)، بقاع مخبوءة (1924)، المواقد (1927)، من أجل الشجرة (1935)، و الكبائر السبع (1940)، 34)، وخمس روايات أشهرها أزمة (1934)، و المصل (1940).

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول