أورهان ولي | القصيدة.كوم

أورهان ولي
Orhan Veli Kanık

شاعر تركي اشتهر باسم أورهان ولي، وهو مؤسس تيار الغريب الشعري مع مليح جودن أنضاي وأوكتاي رفعت (1914-1950)


4689 | 2 | 3 | 5 | إحصائيات الشاعر



أورهان ولي قانيق ولد في إسطنبول 13 إبريل 1914 وتوفى أيضاً في اسطنبول في 14 نوفمبر 1950. شاعر تركي اشتهر باسم أورهان ولي. وهو مؤسس تيار الغريب مع مليح جودت أنضاي وأوكتاي رفعت. وقد أضاف لغة الشارع إلى لغة الشعر بهدف التغيير في أساس البنية القديمة للشعر التركي. وقد ترك الشاعر الذي عاش 36 عاما أعمالاً في مجالات عديدة بخلاف الشعر مثل القصة القصيرة والمقالة الأدبية والمقالات والترجمة.

وقد رفض أورهان ولي استخدام أوزان العروض مبتعداً عن كل ما هو قديم لكي يستطيع اظهار ذوقٍ جديد. وأوضح أن الفنون الأدبية مثل الاستعارة والتشبيه والمبالغة ليست ضروريه في القافية البدائية، حتى وإن كانت رغبة قانيق تلك والذي سافر بهدف تجاهل كافة الأشياء والتقاليد التي عرفتها الآداب القديمة قللت من الإمكانيات الفنية التي يمكنه استخدامها في شعره؛ إلا أن الشاعر قد خلق لنفسه مجالات جديدة بالموضوعات التي تناولها والشخصيات التي تحدث عنها والكلمات التي استخدمها. وقرب لغة الشعر إلى لغة الحديث متبنياً تعبيراتٍ بسيطة. وقد حمل ديوان الغريب الذي أصدره قانيق مع أصدقائه في عام 1940 أفكاره التي نشرها شعرًا، وكان ذلك بمثابة إعلان لنشأة هذا التيار الأدبي. وقد ترك هذا التيار أثراً في شعر فترة الجمهورية خاصًة في الفترة ما بين 1940-1950. ويعتبر شعر تيار الغريب حجر محك في الشعر التركي بخاصيتيه الهدامة والبناءة أيضا.

وقد استُغرب قانيق بشكل كبير في البداية بسبب التغييرات الجديدة التي أدخلها إلى الشعر، كما تم احتقاره وانتقاده نقداً حاداً.

وبالرغم مما واجهته أعماله التي خرجت عن التقاليد من اندهاش واستغراب في البداية ثم استهزاء واهانه إلا أن هذا قد أثار اهتمامه. ولكن هذا الاهتمام قد فتح طريقاً للشاعر الذي شعر في مده قصيره بزيادة التفاهم والحب والإعجاب به. مما دفع الأديب سعيد فائق عباسي إلى أن انحاز إلى جانب أورهان ولي ووصفه بأنه شاعر قد اختُلف عليه الناس كثيرا فإستهزؤ به أحيانا وقبلوه أحيانا وأنكروه مجدداً ثم قبلوه وهكذا مع مرور الزمن فقد نال شهره جيده وسيئه أيضا.

وإن كان أورهان ولي قد برز بأشعاره التي في عهد التجديدات بهذا القدر إلا أنه تجنب كتابة الأشعار ذات النوع الواحد. فقانيق الذي بحث دون توقف وعمل على تجديد نفسه والذي عاش مغامره شعريه قصيره طوال حياته القصيره قد تألفت حياته الأدبيه من مراحل مختلفه. وقد عبر أوكتاي رفعت عن هذه الحاله قائلاً أن مغامرات أورخان الشعريه التي عاشها في عمره القصير كانت منهجاً لعدة أجيال من الشعراء الفرنسيين وأنه بفضل قلمه فقد تساوى الشعر التركي مع الشعر الأوروبي وأنه حقق تغييراً في عدة سنوات ربما كان يحتاج عدة أجيال متعاعقبه حتى يمكنهم النجاح فيه.

المصدر: ويكيبيديا

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول