راينر ماريه ريلكه | القصيدة.كوم

راينر ماريه ريلكه
Rainer Maria Rilke

شاعر نمساوي ألماني، من أهم شعراء اللغة الألمانية في التاريخ، 1875-1926


15139 | 4 | 9 | 36 | إحصائيات الشاعر


اذهب حتى حدود شوقك

...

1.1k | 5 | 1 | 0

كتاب البؤس والموت

...

424 | 3 | 1 | 0

الشاعر

(Der Dichter)

1.1k | 0 | 3 | 0

أغمضي عيوني

...

974 | 0 | 2 | 0

لا يجب أن تفهم الحياة

...

907 | 0 | 1 | 0

حياتي

...

873 | 0 | 1 | 0

العمياء

...

831 | 0 | 1 | 0

الزمن، ومن جديد

...

821 | 0 | 1 | 0

مرثية لمارينا تسفيتاييفا

...

793 | 0 | 1 | 0

يوم خريفيّ

...

790 | 0 | 1 | 0

الخسران

...

758 | 0 | 1 | 0

خلف الشجر البريء

...

746 | 0 | 1 | 0

أغنية الشحّاذ

...

743 | 0 | 1 | 0

الورود

...

738 | 0 | 1 | 0

أٌغنيةٌ حٌب

( Liebes-Lied)

457 | 0 | 2 | 0

كُنْ مطمئناً

...

409 | 0 | 1 | 0

مراثي دوينو - المرثية العاشرة

...

367 | 0 | 1 | 0

أيتها السماء

...

365 | 0 | 1 | 0

بعد يوم عاصف

...

360 | 0 | 1 | 0

هكذا هو الحنين

...

329 | 0 | 1 | 0

بين مَرْجَين

...

323 | 0 | 1 | 0

فَراشْ

...

300 | 0 | 1 | 0

آه، قل لي، أيها الشاعر ...

...

265 | 0 | 1 | 0

المَحظيَّة

(Die Kurtisane)

37 | 0 | 1 | 0

النِّمْرُ

(Der Panther)

35 | 0 | 1 | 0

آه هذه المتْعة

( O Diese Lust,)

34 | 0 | 1 | 0

مراثي دوينو - المرثية الخامسة

( Die fünfte Elegie)

34 | 0 | 1 | 0

مراثي دوينو - المرثية الأولى

...

33 | 0 | 1 | 0

جَسَدُ أبولو البالي

( Archaischer Torso Apollos)

32 | 0 | 1 | 0

السَّجين

(Der Gefangene)

32 | 0 | 1 | 0

أغنية النساء إلى الشاعر

( Gesang der Frauen an den Dichter)

31 | 0 | 1 | 0

ميلاد فينوس

( Geburt der Venus )

31 | 0 | 1 | 0

منتزه الببغاوات

...

31 | 0 | 1 | 0

إلى هولدرلين

...

30 | 0 | 1 | 0

راقصة أسبانية

( Spanische Tänzerin )

30 | 0 | 1 | 0

مراثي دوينو - المرثية الثالثة

...

28 | 0 | 1 | 0

ولد الشاعر النمساوي راينر ماريا ريلكه في 4 كانون الأول / ديسمبر، عام 1875 في مدينة براغ. كان والده ضابطاً في الجيش ووالدته ابنة تاجر وعضو في مجلس الامبراطورية. كانت أمه ترى أنّ زوجها أدنى مكانةً منها فتركته في عام 1885 لتكون أقرب إلى البلاط الإمبراطوري في فيّنا. أمضى ريلكه سنوات الدراسة الأربعة الأولى في مدرسة كاثوليكية في براغ. ثم التحق بالدراسة العسكرية، وأمضى فيها بضع سنين. لكنه انسحب منها عام 1890 لعدم قدرته على تحمل الخشونة التي تتطلبها مثل تلك الدراسة. في أواخر عام 1891 قرر والدا ريلكه إرساله إلى مدرسة التجارة في لينز. في تلك الفترة نشر ريلكه قصائده الأولى، وبدأ يخصص المزيد من الوقت لعمله الأدبي. كما أنه بذل مجهوداً مكثفاً في دراسته حيث ذهب لدراسة تاريخ الأدب والفن في براغ وميونيخ وبرلين. ما بين عاميْ 1899 و 1900 سافر ريلكه إلى روسيا بصحبة سالومي وعائلته، حيث زار متاحف بطرسبيرغ وموسكو والتقى بالعديد من الرساميين الروس، كما التقى بالكاتب الروسي الكبير ليو تولستوي. وقد تركت هذه الزيارة أثرا كبيراً في نفسه انعكس على القصائد التي كتبها إثر عودته. في عام 1900 انتقل ريلكه إلى وربسويد، وهي بلدة صغيرة تقع في الشمال الغربي لألمانيا وتعرف باسم مستعمرة الرسامين. وهناك تزوج من كلارا ويستهوف التي كنت تمارس النحت. لكنه تركها بعد عامين. وفي عام 1905 عمل ريلكه سكرتيراً خاصاً للنحات الفرنسي أوغست رودن في باريس. لكنه لم يمكث معه سوى بضعة أشهر، ثم افترق عنه بعد أن دبّ الخلاف بينهما. سافر ريلكه إلى شمال أفريقيا ومصر واسبانيا. وبين عاميْ 1911 و 19112 عاش في قلعة على ساحل البحر الادرياتيكي. وعند اندلاع الحرب العالمية الأولى التحق بالحرس الوطني النمساوي ولكن سرعان ما تمّ تسريحه لأسباب صحية. بعد الحرب عاش ريلكه في سويسرا، واعتباراً من عام 1921 أمضى بعض الوقت في قلعة ميوزوت في ولاية واليس السويسرية الواقعة على الحدود الفرنسية والإيطالية، وذلك بدعوة من فيرنر راينهارت الرجل الثري الذي كان معروفاً برعايته لأهل الأدب والفن والموسيقى. ولم يكن ريلكه قد كتب أية أعمال مهمة منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى. فعاد إلى الكتابة أثناء إقامته في واليس. توفي ريلكه في مصحةٍ بالقرب من منتجع مونترو في سويسرا في 29 كانون أول / ديسمبر 1926 بعد إصابته بسرطان الدم. يعد ريلكه واحداً من أهم الشعراء الذين كتبوا باللغة الألمانية. ومن أشهر أعماله الشعرية: "الحياة والأغاني" (1894)، "الحلم المتوج" (1897)، "كتاب الفقر والموت" (1903)، "قصائد حديدة" (1907)، "سوناتات اورفيوس" (1922) المصدر: نزار سرطاوي

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول