عبر قوس قُزح - عبيد عباس | القصيدة.كوم

شاعرٌ مصريٌّ (1976-) مختلفٌ في إدراكه للناقص في الشعرية العربية.


78 | 0 | 0 | 0




من حُسنِ حظّي
أنْ دخلتُ مجالَكِ
ولصورتي الأحلى
عبرتُ خلالَكِ

عمرٌ كمنحدرٍ
يمرٌ بغابةٍ،
كانَ استوى
لما اعتنقتُ جمالَكِ

قوسان بينهما سقطتُ
( صعدتُ منّي للسماءِ
محاولًا إنزالَكِ ..)

أبدٌ
به صارَ المكانُ
وجودَكِ الممدودَ ظلًّا،
والزمانُ وصالَكِ

لا ظلَّ للتاريخِ
إلا عندما نقلَ الجمالَ
عن الجمالِ
فقالَكِ:

من شهقة الحجريّ
حينَ رماهُ شوقٌ للرياضِ
إلى الرياضِ
حيالَكِ

وبخاطر الوثنيّ،
أولُ فكرةٍ للهِ
قد رسمتْ له تمثالكِ

وبغفلةِ الراعي الذي تركَ الشياهَ،
وروحُه قد عانقتْ موالَكِ

ما شِمْتُ غيركِ كعبةً
إلا وقد اطلقتِ مِنكِ لهدمِها
أفيالَكِ

أمضي كمجذوبٍ،
وكل جميلةٍ صارَتْكِ
كلُّ مدينةٍ ..
أطلالَكِ

يا أولَ امرأةٍ
لأوّلِ آدمٍ
القيتِ خلفَ ذهولِه
أسمالَكِ

هل أنتِ أنتِ؟
وهل أنا..؟
أم جنةٌ سكنتْ خيالي،
ربما،
وخيالَكِ

منذ انفجاركِ في الضلوع
وليسَ لي أرضٌ
يقاومُ قومُها
زلزالَكِ.





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)